حثَّ أستاذ مادة الفيزياء ۱۰۳ في الجامعة الأستاذ معن طربوش طُلابه على صبِّ بالغ تركيزهم وتخصيص الجزء الأكبر من جهدهم على تلك الوحدة التي لن يدرسوها لظنِّهم أنَّها لن تدخل في الامتحان أو أنَّ معظم العلامات ستتوزّع على الوحدات الأخرى.

وأكّد الأستاذ معن أنه حدّد الوحدة التي لن يدرسها الطلاب مُستعيناً بخبرته الطويلة في مجال تعليم الطلبة والتعليم عليهم “فكرت بدايةً بمباغتتهم وكتابة الأسئلة من الوحدة الرابعة، بما أنَّها آخر وحدة بالكتاب وقصيرة، لكن كان من الممكن أن يتوقَّعوا ذلك ويقوموا بدراستها، فاستبقت استباقهم لي وكتبت الأسئلة منها واضعاً كل تركيزي باتجاهها ليحسوا بذلك في صميمهم، قبل أن أغير رأيي بآخر لحظة وأطبع أسئلة جديدة لا تحتوي أي أسئلة من تلك الوحدة وآخذ جلّها الأعظم من الوحدة الثانية التي لم يدرسها أحد لأن أغلب أسئلة الامتحان الماضي كانت منها”.

وعمّا تبقّى من الأسئلة، قال الأستاذ أنَّه وضعها من مصدرٍ واحدٍ بسيط “هناك جزئيَّة صغيرة لم يكن لينتبه لها أحد، وردت في الزاوية اليمنى من الصفحة ٤٢٩، أجل، هذه تماماً، التي مرَّوا بها مرور الكرام لاعتقادهم أنَّها معلومة جانبيَّة غير مهمَّة”.

وأشار الاستاذ إلى أنَّ استراتيّجيته هذه تهدف إلى توعية طلابه بحقيقة أنَّ الوصول للأهداف ليس بالأمر الهيّن “وأحياناً ليس صعباً فقط، بل مستحيل. وبذلك يصبحون مهيّئين لاستيعاب ثقافة الفشل والرسوب وإعادة المادة الفصل المقبل مع أستاذ غيري، مما يساعدهم في حياتهم العملية على تقبِّل عثرات الزمن ولاحقاً قدرهم المحتوم عندما يتساقط شعرهم ويصابوا بالشيخوخة أو السرطان والموت”.

مقالات ذات صلة