Skip to content

إسرائيل تثبت أنّها دولة حقوق ولا تستهدف الفلسطينيين بترحيلها آلاف المهاجرين الأفارقة

أثبتت الحكومة الإسرائيليّة أنها دولة حقوق وقانون ولا تستهدف إجراءاتها العنصريّة الفلسطينيين وحدهم، بعد إنذارها آلاف المهاجرين الأفارقة بضرورة الرحيل عن أرض الميعاد، وتهديدها بسجنهم إن لم يمتثلوا فوراً لأوامرها.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل اتخذت هذه المُبادرة الحسنة تجاه الفلسطينيين، لرفع معنوياتهم “إسرائيل لا تفرّق بين عربيٍ أو أعجمي، فجميع غير اليهود سواء بالدونيّة، لكن المشكلة كانت أننا ومنذ تأسيس الدولة لم نجد شعوباً نضطهدها غير العرب، والآن فقط أتتنا الفُرصة لننتهك حقوق الأفارقة”.

وأبدى نتنياهو دهشته من احتجاج بعض منظمات حقوق الإنسان المُغرّدة خارج السرب على طريقة تعامله مع المهاجرين السود وكأنّ إسرائيل دولة عاديّة كبقيّة دول العالم لتستقبل لاجئين وتعاملهم مُعاملة حسنة وليست فوق القانون والأعراف “هذا بدلاً من أن يشكرونا لأننا لم نلقيهم في البحر أو نحرقهم لنتدفأ عليهم، واكتفينا بطردهم من بلادنا بعد إعطائهم بعض المال وثمن التذكرة لينصرفوا مسرعين إلى بلدانهم الأصليّة المُضطربة”.

وأكّد نتنياهو أن إسرائيل لن تتوانى عن فعل أي شيء لإجبار الأفارقة على المُغادرة “فإذا لم نحتوي اليهود الأفارقة، هل سنفعل بالله عليكم ذلك مع إفريقي وغير يهودي؟ هؤلاء ليسوا فقط أقل من البشر، مجرّد وجودهم بيننا يشعرنا بالقرف والاشمئزاز حتى لو كانوا في السجون”.

ودعا نتنياهو الأفارقة للتوقّف عن المجيء لإسرائيل “فهنالك الكثير من الدول التي تبحث عن عمالة خارجيّة لا تُمانع وجودهم على أراضيها، أما نحن فلدينا ما يكفينا من الفلسطينيين الذين نعمل لترحيل ما استطعنا منهم رفقة الأفارقة”.

تمييز
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

قاطع رؤوس سابق بداعش عاد لبريطانيا يشكو التمييز ضدّه في سوق العمل

image_post

بينما كانتْ صيحاتُ النصرِ على تنظيمِ داعش تتعالى، إثرَ الهزائم المتتالية التي تعرّض لها العام الماضي، بدأتْ تلوحُ في الأفقِ أزمةٌ إقتصاديّة لم تكن بالحسبان، تمثّلتْ بفقدانِ آلاف العاملين في التنظيمِ المنكوب وظائفهم، مما دفع كثيراً منهم إلى الهيام على وجوههم في الصحراء، ثم العودة إلى بلدانهم ليعانوا من التمييز ورفض طلبات توظيفهم في مختلف أنواع الشركات، منِ العلاقاتِ العامة والمحاماة إلى معامل اللحومِ والمسالخ، بكل لؤمٍ وخبث.

خيرُ مثالٍ على هؤلاءِ، هو قاطع الرؤوس السابق السيّدُ أبو القاسم الإنجليزي، الذي سارع لحجز تذكرةٍ سفرٍ للعودة إلى بلده بريطانيا فور بدء الطائراتُ بدكِّ محيطِ المعقل الرئيسي للتنظيم في الرّقة “أدركتُ حينها أنّنا أكلنا بُرازاً، فطلبت من أخي أبو الزبير الإيرلندي أن يُساعدَني في كتابةِ السيرة الذاتية، واستصدرت شهادة خبرة من المشرف العام على جودة قطع الرؤوس في التنظيم”.

خيبة الأمل

يتّهم أبو القاسم سوق العمل بالتمييز ضده على أساس العرق، كون اسمه يكشف أصوله الشرق أوسطيّة “ذكرت في سيرتي الذاتية إتقاني برامج مايكروسوفت أوفيس كافَّة، فضلاً عن مهارتي العمليّة بنحر رقاب الكفرة وحرق أجسادهم النتنة وجلدهم وتقطيع أطرافهم من خلاف، ولكن دون جدوى. ولو كنت ستيف أو جون بشعر ذهبيّ أشقر وعينين زرقاوين جميلتين وبشرة بيضاء كالجبنة الفرنسيّة، وذكرت لهم نصف مؤهلاتي، لانهالت عليَّ عروض التوظيف وتقاتلت الشركات على تعييني، أي والله”.

إصرار على النجاح

أكَّد أبو القاسم أنَّ عنصريَّة الشركات الصليبيّة البريطانيَّة لم تضع حداً لطموحه ورغبته بالاندماج بالمجتمع البريطاني الزنديق مجدداً “تحلَّيت بالتفاؤل وتوجَّهت للعمل الخيري كي لا أقضي وقتي في المنزل مثل النساء والدواب. وافتتحتُ مركزاً خيريّاً دعويّاً لنقل العقيدة السليمة لأبناء وبنات جاليتنا، لكن الحكومة البريطانية بنفسها هذه المرَّة شنَّت عليَّ حرباً قضائية شرسة لإغلاق المركز، مدفوعةً بكراهيتها العمياء لنا ودون أيّ احترام لحقّنا في التعبير المكفول بدستورهم الكافر، فهؤلاء الزنادقة المنافقون ينادون بحرّيّة الرأي، وعندما نعبِّر عن رأينا بوجوب قتلهم وتجميد الدم في عروقهم، يكمّمون أفواهنا بكلّ وقاحة”.

اليأس

يشكو السيّد أبو القاسم تدهور حالته النفسيّة بعدما كان يُعرف بتفاؤله في كلِّ المعارك وحبِّه للحياة بين قاطعي الرؤوس في التنظيم ومقاتليه جميعاً “فأنا عاطلٌ عن العمل وزوجتي ستنجبُ توأماً خلال أشهر، والجزية التي تدفعها لي حكومة الكفرة بالكاد تكفيني لدفع أجرة منزلي وسيارتي ومصاريف أولادي التسعة وأقساط كوخ عطلتنا الصغير في الريف الاسكتلندي”.

ويضيف “كثيراً ما تأخذني الحماسة وأقرِّر العودة لدولة الخلافة، وأمضي لأتخيَّل نفسي أمارس مهنتي التي أحب في بيئةٍ تحترمني وتتقبلني كما أنا، قبل أن يصدمني الواقع وأدرك أنّها لم تعدْ موجودة، فأشعر بغصَّة في قلبي وأجلسُ وحيداً مع دموعي منتظراً الغد، علَّهُ يحملُ لي خلافةً جديدة وحلماً جديداً. ففي النهايةِ، لا أملكُ خياراً سوى الأمَل.. أو دهس بعض الكفرة”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

البحرين تسقط الجنسية عن مجموعة مواطنين خونة لتستبدلهم بأجانب وطنيين

image_post

قرّرت الحكومة البحرينيّة إسقاط الجنسية عن مجموعة من مواطنيها الخونة المتآمرين مع إيران، تمهيداً لاستبدالهم بآخرين أجانب يمتازون بالولاء والانتماء للبحرين.

وقال الناطقُ باسم الحكومة البحرينية إنها تسعى لتعزيز التنوّع في المُجتمع البحريني “وتجنيس أعدادٍ من الأردنيين والمصريين واليمنيين والباكستانيين لضخّ دماء سُنيّة جديدة في مُجتمعنا، وقطع الطريق أمام من يتهموننا بممارسة التمييز ضدّ الشيعة، فلن يستطيع أحد ادعاء ذلك بعد أن نغّير الشعب وتصبح أغلبيّته من السُنّة”.

وأشار الناطق إلى أنّ المُجنسين الجُدد أثبتوا حرصهم على أمن البحرين واستقرارها “فقد انتسب الكثير منهم لأجهزتنا الأمنيّة وأظهروا تفانياً بالبطش في الخونة والرفس في بطونهم، كما أنهم لا يخرجون بمظاهرات وليست لديهم مطالب تُذكر، على عكس عملاء إيران الشيعة المادّيين الذين يرهنون مواطنتهم بأخذ حقوقهم والتحوّل إلى الديمقراطيّة والمساواة مع السُنّة، وهو ما خيّب آمالنا بهم ودفعنا لتجريدهم من جنسيّتهم”.

وعن مصير من تُسقط جنسياتهم، أكّد الناطق أنّ السلطات الرحيمة بهم، رغم خيانتهم، وفرت لهم الكثير من الخيارات “يمكنهم الهجرة إلى المناطق الشيعيّة كإيران والعراق ليعيشوا بالقرب من ملاليهم ووليّ فقيههم، أو استخدام الأسباب المُقنعة التي منحناهم إياها لطلب اللجوء من الدول الغربيّة والعيش فيها بعيداً عن الحرارة والرطوبة، حتى أنّنا نرحّب بأولئك الذين يُصرّون على البقاء على أرض الوطن، سجوننا مفتوحة لهم طيلة الوقت، وهي مُجهّزة لاستقبال أعداد كبيرةٍ منهم، حيث يقوم على خدمتهم والإشراف عليهم خيرةٌ من أبنائنا المُجنّسين”.