نجح كرش المواطن نبيل أبو الحلمون بالقضاء على صاحبه خلال فترة قياسية لم تتجاوز عدة أشهر، منذ اتخاذه قراراً صارماً بالتخلص منه، لينجو بذلك من محاولات وعملية شفط دهون أو تصغير المعدة التي شكّلت خطراً يهدّد وجوده.

وكان الكرش قد اتبع نظاماً غذائيَّا قاسياً للتخلص من الشخص الزائد عن الحاجة، فالتحق بعدد من مطاعم الوجبات الجاهزة ذات الحجم العائلي وشركات المشروبات الغازية ومحال الحلوى ليعزَّز نموَّه وترهله بتخزين الدهون الثلاثيَّة ومراكمتها حول نفسه، فضلاً عن إجباره صاحبه على تناولها في الوجبات الرئيسية ووجبات تسالي ونوبات الشراهة منتصف الليل.

ولم تقتصر جهود الكرش على تناوله للأطعمة، فقد كثف ممارسته لتمارين الاستلقاء طوال اليوم بشكلٍ منتظم، وبذل جهدا كبيرا في تجنّب الركض أو المشي أو الحركة بشكلٍ عام، وخلال أربعة اشهر، لاحظ النتائج الممتازة، حيث ضاعف حجمه وبلغ محيطه ١٣٧ سم، مسبباً لصاحبه صعوبة الحركة والجلوس وضيق التنفس واللهاث المتواصل بغض النظر إن كان قد بذل جهداً أم لا.

ويقول الطبيب المتابع لحالة الكرش إنه لا يجد وصفاً لقوة عزيمته وإرادته “لم يكن نبيل قد بدأ أي خطوة للتخلص منه، حتى صعَّد الكرش من إجراءاته، متسبّباً له بارتفاع الكوليسترول والاكتئاب والضغط وانسداد بضعة شرايين وأمراض المفاصل والتواء العمود الفقري وجلطات في مواقع مختلفة من الجسم، إلى أن أجبره على التوقف التام، وحافظ على كيانه الذي عمل لخدمته طوال الفترة الماضية”.

مقالات ذات صلة