طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قوّات التحالف العربي بقيادة السعودية شراء عاصمة جديدة ينقل إليها شلّته، بعد تطويق الانفصاليين حكومته في القصر الرئاسي المؤقت في العاصمة المؤقتة وتكرارهم مشهد سيطرة الحوثيين على صنعاء.

وقال عبد ربه إن التحالف الذي يدّك بلاده طيلة الوقت وبذلك يتحمّل كامل المسؤولية عمّا حدث “كان من الواجب عليهم ملاحظة أن العاصمة، كالعاصمة التي سبقتها، تتهاوى وعلى وشك السقوط، وأن عليهم توفير عواصم احتياطية تحسباً لذلك. وهم الآن مطالبون بتأمين عاصمة تسترني، وإلا، ستضيع شرعيتي ويتفرق دمها بين القبائل اليمنية”.

وأشار عبد ربه إلى أن التحالف أنفق مئات المليارات للقضاء على الحوثيين الشيعة في اليمن “من المؤكد أنهم لن يعجزوا عن شراء عاصمة، بل باستطاعتهم شراء بلد كامل جديد مع عاصمته، خصوصاً أن كلفته أقل بكثير من الحرب”.

وأضاف “من الممكن إقامة جزيرة مقابل شواطئ اليمن، أنقل اليها عاصمتي، التي سأسميها جنة عدن، واتخذ فيها قصراً رئاسياً لي، ريثما تتفاهم السعودية مع الإمارات إن كانوا يريدونها يمناً واحدة أو اثنتين أو أربعة، حسب الرغبة”.

واستدرك عبد ربّه بالقول أنّ وجود عاصمة جديدة لا يعني بالضرورة انتقاله إليها “الحقيقة أن التواجد في العواصم خطير جدا هذه الأيام، ولكنني سأسعى للعثور على رئيس وزراء ووزراء أبناء حلال يقبلون الذهاب إليها، لأن مجرد وجودهم فيها دليل  كافٍ لإظهار السيادة”.

مقالات ذات صلة