أصدر معالي وزير الصحة صباح اليوم قراراً بإدراج خدمة وضع اللايكات على صور المرضى ضمن قائمة الخدمات الطبية التي تقدّمها الوزارة للمواطنين في مستشفياتها.

وقال النَّاطق باسم الوزارة إنَّ كل المستشفيات الحكومية ستنشئُ حساباتٍ خاصة بالمرضى على مواقع التواصل الاجتماعي “تنشر فيها صورهم مع شرحٍ مبسَّطٍ لحالتهم الصحيّة وفرص خروجهم أحياء، ليتكفَّل أقاربهم وأصدقاؤهم وفاعلو الخير بمهمة علاجهم عبر وضع اللايكات وقلوب الحب وأحزنني. وبإمكانهم مضاعفة فرص نجاتهم عبر كتابة تعليقاتٍ مثل سلامتك وألف سلامة عليك وألف ألف معافى إن شاء الله”.

وأشار النَّاطق إلى إمكانيَّة الاعتماد على اللايكات في المستقبل كوسيلة علاجٍ أساسيَّة “فهي توفّر تكلفة اللقاحات والمطاعيم والأدوية والأجهزة والأطباء والممرضين، وتلقي بمسؤولية تدهور الحالة الصحية للمريض أو وفاته على عاتق المتفاعلين، لتقصيرهم في نشر صوره على أوسع نطاق والحصول على عددٍ كافٍ من اللايكات قبل فوات الأوان”.

وأكَّد النَّاطق أنَّ الوزارة ستعزِّز طواقم المستشفيات بكوادر من أمهر خبراء مواقع التواصل الاجتماعي “لضمان حصول كلِّ مريض على القدر الكافي من اللايكات، ومنع أي فرصة لتلاعب الموظفين بها أو سرقتها وبيعها في السوق السوداء”.

مقالات ذات صلة