يتكفّل عطوفة مدير عام شركة الأفق السيد منذر زلابيب المحترم بدفع إيجار المكتب الذي استأجره لموظَّفيه، رغم أنَّهم هم الذين يستعملونه وينامون فيه لإنهاء أعمالهم.

ويؤكّد منذر إنَّ كرمه على موظفيه لا يقتصر على إيجار المكتب “فأنا أسدد فواتير رفاهيتهم وراحتهم فيه أيضاً، كالإنترنت والهاتف والكهرباء، وأسمح لهم باستعمال الكراسي والمكاتب والحواسيب الطابعةِ والمكبسِ مجاناً، فضلاً عن الرواتب التي أصرفها لهم بين الحين والآخر”.

ويضيف “إن عطفي عليهم يحول دون اتخاذي بحقهم عقوبات قاسية، فلا أفصل سفيان لتمدده بكرسيِّه بعد تسع ساعات عمل، ولا أخصم من راتب مجدي كلَّما ألقى رأسه على المكتب مطالباً بغفوةٍ لنصف ساعة في تمام الواحدة فجراً”.

ويحذَّر منذر موظّفيه من التطاول عليه أو استغلال طيبته “وردتني أخبارٌ عن جحودِ بعضهم بنعمي وشكواهم من البرد لعدم توفيري أجهزة التدفئة، ومطالبتهم بتوفير الماء والشاي والقهوة والنسكافيه على حسابي في مطبخ المكتب. وهم بذلك يتهمونني بالبخل واللؤم ويشوّهون سمعتي، وكأنَّني أبوهم الذي أنجبهم ونسيهم في الشارع”.

من جهته، أشاد مفتّش وزارة العمل بمعاملة السيد نذير لموظَّفيه “فهو يسمح لهم بالبقاء في المكتب طوال الوقت على نفقة الشركة، مع أنَّ القانون لا يجبره على إبقائهم سوى لثمانِ ساعات، موفراً عليهم عناء العودة إلى منازلهم أو البحث عن مكانٍ آخر يكملون فيه عملهم”.

مقالات ذات صلة