أضاعت إدارة نادي السد القطري على نفسها فرصة اقتناص الموهبة الشابة رونالدينيو وهو في أوج عطائه وتألقه مع نادي فلومينينسي البرازيلي، وتركته ليعتزل قبل تعاقدها معه واستغلال قدراته.

وقال متحدثٌ باسم النَّادي إنَّ الإدارة كانت تدرس  ضمّ رونالدينيو إلى صفوف الفريق “ليلعب إلى جانب تشافي ونجعل من السد برشلونة آسيا، وجهَّزنا عرضاً لنقدمه خلال الأعوام الثلاثة المقبلة ريثما ينضج رونالدينيو كروياً أكثر، إلَّا أنَّه فاجأنا باعتزاله المبكر مع أنَّ الطريق ما تزال طويلة أمامه”.

وأشار المتحدِّث إلى أنَّ الفرص ما تزال مواتية أمام النَّادي “بإمكاننا التعاقد مع إيتو ولوكا توني أو عصام الحضري. أو حتى إعادة رونالدينيو من الاعتزال، فلا شيء مستحيلٌ أمام الإصرار والعزيمة ولكزس وراتب سنوي عشرين مليوناً وأربعين وافداً يعملون تحت أمر النجم طيلة الوقت”.

من جهته، أوضح خبير الحدود الرياضي، حمدي شماشر، أن تميّز اللاعبين بالشباب والنشاط والحيوية ليس السبب الوحيد لاستقدامهم “فهم يمتلكون خبرة الكهول وحكمتهم، ويمكن تجنيسهم للعب في صفوف المنتخب ليوصلوه إلى العالميَّة إذا ما أثبتوا أنفسهم في قطر”.

مقالات ذات صلة