لوّح السيد الرئيس الأخ القائد الرمز المناضل البطل الأخ والأسير المحرر الشهيد مرتين محمود عبّاس أبو مازن، لوّح للإدارتين الأمريكية والإسرائيلية بأنّه لن يقف مكتوف الأيدي إزاء صفعة القرن، مؤكِّداً أنَّ خيار إدارة خدّه الأيسر واردٌ ويمكن تفعيله في أي لحظة.

وقال محمود إنَّ الأمريكيين والإسرائيليين اعتقدوا واهمين بأن صفعه على خدّه طوال سبعين سنة كان كفيلاً بإجباره على الاستسلام وقبول الأمر الواقع “ما زال بإمكاني إدارة خدي الأيسر وتحمّل الصفع لسبعين سنة أخرى، وخلال هذه الفترة، يكون الخد الأيمن قد تعافى وصار قادراً على تلقّي الصفع لسبعين سنة إضافية، وهكذا”.

وأضاف “لن أكون وحدي من يتلقى الصَّفعات، فأنا رئيس منظمة التحرير الفلسطينية المخوّلة بالتفاوض باسم الفلسطينيين وأخذ القرارات نيابة عنهم، ولن أتوانى عن التضحية بخدود جميع الفلسطينيين فداء للقضية”.

وبشّر محمود جماهير الشعب الفلسطيني بتعب الأعداء وإصابة أيديهم بالخدر في نهاية الأمر “وعندما يكتشفون جبروتنا وعدم تعبنا من تلقي الصفعات، سيجلسون للراحة على طاولة المفاوضات. وحينها، لن يكون بإمكانهم الفرار من أوسلو والحلول السلمية. سينسحبون من الأراضي المحتلة على حدود ٦٧ ويعترفون بدولتنا وسيادتنا عليها وحق العودة. ولكننا لن نتوقف، وسنطالب بالأراضي التي احتلت قبل ذلك، ونواجههم بخدود عارية وقلوب لا تعرف الخوف إلى أن نحرر كامل الأراضي الفلسطينية من البحر إلى النهر”.

مقالات ذات صلة