عائلة فلسطينية تجوب العالم في ٨٠ عاماً | شبكة الحدود

عائلة فلسطينية تجوب العالم في ٨٠ عاماً

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

دخلت عائلة العنزواني الفلسطينية التاريخ من أوسع أبوابه بعد قيامها برحلة حول الكوكب في ٦٥ عاماً عبر ثلاثة أجيال متتالية. وقد بدأت العائلة رحلتها في العام ١٩٤٨ حيث هاجرت إلى الأردن. ومن ثم غادرت الأردن في أحداث السبعين إلى العراق. ولم تتوقف رحلة العائلة هناك، حيث استمرت بالتنقل من بلد إلى التالي كلما اشتعلت أحداث ما، حتى تمكنت أخيراً من العودة إلى فلسطين من الجهة الأخرى من الكوكب.

وبحسب الكتاب الذي صدر مؤخراً عن حمودة العنزواني، فإن العائلة لم تتنقل دوماً بفعل أحداث عظمى أو مأساوية، فقد هاجرت العائلة إلى استراليا لممارسة الركمجة ثم إلى أمريكا الجنوبية بحثاَ عن الجو الاستوائي. وفيما بعد، تركت العائلة أمريكا الجنوبية عبر البحر إلى شمال أفريقيا للبدء بمشروع صغير لبيع القهوة الغلي في موريتانيا.

يذكر أن العائلة وصلت إلى غزة الأسبوع الماضي، حيث تأمل أن يتمكن أفرادها الباقون على قيد الحياة من اجتياز المسافة بين غزة والضفة الغربية خلال الخمسة عشر عاماً القادمة باتجاه قريتهم الأصلية عنزة وبحيث لا تتجاوز المدة الإجمالية للرحلة الثمانين عاماً أسوة ببطل الرواية الشهيرة لِ “جول فيرن” ، مع الفارق في وحدة القياس الزمنية.

مطالبات مصرية بادراج جزمة السيسي ضمن التراث العالمي

image_post

طالبت فعاليات مصرية فنية وثقافية بإدراج جزمة السيسي في لائحة اليونسكو للتراث العالمي. وفي حال حصلت جزمة السيسي على موافقة اللجنة المختصة، فإنها ستجد طريقها إلى المتحف القومي للفنون الجميلة أو متحف الحياة الفرعونية. وتواجه جزمة السيسي منافسة شديدة في أوساط اليونسكو بعد قيام فعاليات سورية بترشيح بسطار بوتين للتراث العالمي أيضا في حين لا يتسع التراث العالمي لأكثر من صرماية واحدة حاليا.

من جهته أكد المتحدث باسم متحف الحياة الفرعونية أن وجود الجزمة في هذا المتحف هو فقط إجراء مؤقت لا يقلل من قيمة السيسي حيث أن الهرم الذي سيحتفظ بهذا الحذاء طور البناء.

لكن المتحدث باسم المتحف القومي للفنون الجميلة أصرّ على إدراج جزمة السيسي كعمل فني وليس فرعوني “كون الجزمة تتمتع بكامل عناصر العمل الفني الممتاز، بما في ذلك الانسيابية في تصميمها والتوازن الحساس ما بين الكتلة والفراغ الذي يسهل ولوجها إلى مختلف الأماكن”.

وتسود أجواء من التساؤل في الأوسط المصرية عن النية التي دفعت بالسيسي للتخلي عن جزمته وارتداء أخرى. إلا أن مراقبين يرون أن السيسي قام بانتعال حذاء جديد مناسب أكثر للترشح للرئاسة المصرية خاصة إذا ما استجاب الشعب لمطالب السيسي بالنزول إلى الشارع لمطالبته بالترشح للرئاسة.

 

السفير الأمريكي في عمان يرقص السالسا احتفالاَ بعيد المولد النبوي

image_post

قامت السفارة الأمريكية في عمان بترتيب مجموعة من الإحتفالات اليوم بمناسبة عيد المولد النبوي، وشملت الاحتفالات فقرة رقص سالسا للسفير الأمريكي على أنغام أغنية كورازون لجيلبيرتو سانتا روزا. وتأتي هذه الإحتفالات وسلسلة رقصات السفير الأمريكي في إطار محاولات السفارة الأمريكية إقناع الشعب الأردني بأن السفارة الأمريكية أكثر من مجرد مركز تجسس، وأنها مركز ثقافي ومدرسة رقص وأكثر من ذلك بكثير.

من جهتها قررت وزارة الخارجية الأردنية إدراج جميع سفرائها في العالم في دروس رقص مكثفة للتمكن من مجاراة الدبلوماسية العالمية، الأمر الذي يعتبر تغييراً في النهج الدبلوماسي الأردني الذي اعتمد تاريخياً على حمل السلاح وسوء التصويب. ومن جهة أخرى أكد السفير الروسي في سوريا قدرته على تأدية أي نوع من هذه الرقصات، وأضاف: “يتناسى الأمريكيون أن الرئيس بوتين حائز على لقب بطل العالم في رقص السالسا، وأنه هو أول من رقص رقصة مشية القمر”.

يذكر أن هذه الرقصة للسفير لا تعد الأولى من نوعها، إذ قام السفير بتأدية مجموعة من الرقصات المختلفة طوال العام المنصرم في مختلف المحافظات على امتداد الوطن. وشملت رقصات السفير حتى الآن الرومبا والفالس والدبكة والبوسا نوفا. إلا أن العرض الراقص الأكثر شهرة للسفير حتى الآن كان عشية افتتاح مركز الرازي لإعادة تأهيل المصابين بعاهات مستديمة جراء الحرب على العراق، حيث اختار السفير الرقص على أنغام التشا تشا بمصاحبة طبول الكونغو وخشخاشتين بيديه.