مطالبات مصرية بادراج جزمة السيسي ضمن التراث العالمي | شبكة الحدود

مطالبات مصرية بادراج جزمة السيسي ضمن التراث العالمي

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

طالبت فعاليات مصرية فنية وثقافية بإدراج جزمة السيسي في لائحة اليونسكو للتراث العالمي. وفي حال حصلت جزمة السيسي على موافقة اللجنة المختصة، فإنها ستجد طريقها إلى المتحف القومي للفنون الجميلة أو متحف الحياة الفرعونية. وتواجه جزمة السيسي منافسة شديدة في أوساط اليونسكو بعد قيام فعاليات سورية بترشيح بسطار بوتين للتراث العالمي أيضا في حين لا يتسع التراث العالمي لأكثر من صرماية واحدة حاليا.

من جهته أكد المتحدث باسم متحف الحياة الفرعونية أن وجود الجزمة في هذا المتحف هو فقط إجراء مؤقت لا يقلل من قيمة السيسي حيث أن الهرم الذي سيحتفظ بهذا الحذاء طور البناء.

لكن المتحدث باسم المتحف القومي للفنون الجميلة أصرّ على إدراج جزمة السيسي كعمل فني وليس فرعوني “كون الجزمة تتمتع بكامل عناصر العمل الفني الممتاز، بما في ذلك الانسيابية في تصميمها والتوازن الحساس ما بين الكتلة والفراغ الذي يسهل ولوجها إلى مختلف الأماكن”.

وتسود أجواء من التساؤل في الأوسط المصرية عن النية التي دفعت بالسيسي للتخلي عن جزمته وارتداء أخرى. إلا أن مراقبين يرون أن السيسي قام بانتعال حذاء جديد مناسب أكثر للترشح للرئاسة المصرية خاصة إذا ما استجاب الشعب لمطالب السيسي بالنزول إلى الشارع لمطالبته بالترشح للرئاسة.

 

أزياء سجني الجويدة وغوانتانامو تكتسح شتاء باريس ٢٠١٤

image_post

اكتسحت موضة “ملابس السجن” أسواق الملابس ودور العرض والأزياء العالمية بعد أن أطلقها مصمم الأزياء اللبناني إيلي صعب الأسبوع الماضي. واستمد صعب تصميم بدلته “الأزرق يليق بك” من زي سجن جويدة الأردني، في حين كان تصميمه الثاني “برتقالي عنيد” مستمدا من زي سجن غوانتنامو الشهير. وبحسب مقربين من المصمم، فإن “صعب” تفادى استلهام الأفكار من سجن أبو غريب وفضل توفيرها للصيف القادم نظرا لقلة استخدام القماش في أزياء ذلك السجن.

يذكر أن لون “أزرق جويدة” بات الأزرق المعياري لهذا الشتاء، وبإمكان المصممين أن يتوصلوا للون الدقيق عبر رمزه #7f84a1. وبحسب المصمم “جميع تصميماتي مستوحاة من الشارع العربي، ولا أعتبر نفسي سوى أداة تعكس توجهات الأزياء عند الناس، لكنني أعكسها بأناقة ورونق جديد”

وحازت الإكسسوارات المرافقة والتي اشتملت على سلاسل حديدية وأقنعة سوداء ضمن مجموعة “كبّلني” على جائزة لجنة التحكيم. وبحسب لجنة الحكام، فإن تصميم صعب لم يكن معاصرا فحسب، “لكنه تصميم مستقبلي، إن على الناس أن يتعودوا عليها حيث أنها ستصبح الموضة المفروضة وسيجد الجميع أنفسهم مرتدينها يوما ما”.

 

بيان مقتضب للقراء الأعزاء وبشرى سارة

image_post

تؤكد وكالة الحدود الإخبارية أن ليس لها أي علاقة بإفلاس إحدى الصحف المحلية اليومية المادي والمهني لا من قريب ولا من بعيد. وأن تزامن إفلاس الصحيفة المعنية مع ابتداء وكالة الحدود للأخبار عملها ما هو الا محض صدفة عارضة.

إن الحدود لا ترى بأي من زميلاتها الصحف خطراً أو منافساً لها وإنما زميلًا مكملًا. وتؤكد وكالة الحدود أنها لا تنظر بعين الشماتة لأي من المقالين من الصحيفة وتزف لهم خبر استعدادها لتوظيف عدد منهم في بادرة حسن نية.

ويستطيع الموظفون إرسال سيرهم الذاتية على ايميل الحدود حيث أننا في صدد التوسع في توظيف كتاب صحفيين ومراسلين اخباريين برواتب مجزية ويشترط إجادة اللغة العربية.