سامر عسفيكة – مراسل الحدود لشؤون الحقوق

عقد دولة معالي عطوفة فخامة رئيس الوزراء الأكرم مؤتمراً صحفياً صباح اليوم، أوضح خلاله أنَّ مزاعم الأجانب والمنظّمات الحقوقية حول انتهاكات الحكومة حقوق الإنسان عاريةٌ عن الصحّة، وذلك لأنَّ البلاد خالية من أي حقوق لتُنتهك أساساً.

وضرب الرئيس بضعة أمثلة حول ما تواجهه الحكومة من ادعاءات “فيتهموننا بمصادرة حريّة الرأي، وهو أمر يخالف المنطق، فكيف لنا أن نصادر شيئاً لا يمتلكونه؟ في الحقيقة، إننا ندعم المواطنين ونوزع عليهم من آرائنا، لنوفر عليهم عناء البحث عن رأي وكلفة تبنيه التي غالباً ما تكون باهظة”.

وحول حملات الاعتقال التعسفي للمواطنين وتعذيبهم وإذلالهم، أكّد الرئيس أنَّ الدولة غير قادرة على خلق الكرامة والكبرياء والعزّة لمواطنيها “فهذه الخصال الحميدة تولد مع المرء ولا يمكن للدولة أن تسلبها أو تمنحها على مزاجها”.

كما نوّه الرئيس إلى عدم انتهاك السلطات الحقوق فيما يخصّ حالات الإختفاء القسري “لم يكفل الدستور في يوم من الأيام للمواطن حقّ اختيار طريقة إخفائه، قسريّةً كانت أم طوعية. وأرجو الانتباه إلى أنَّ هذا الأمر شأنٌ سيادي يحت تحدّده الضرورات اللوجستية فقط”.

ولدى سؤاله عن مطالب الناشطين والفعاليات الشعبية بالحصول على حقوقهم، شدّد الرئيس على أنّ الدّولة لن تخضعَ لابتزازهم “فهم ينادون بأفكار وعادات مغرضة دخيلة على ثقافتنا التي نفتخرُ بها، وكل من يطالبُ بامتلاكها خائن، ولا حقوق للخونة”.

مقالات ذات صلة