منعت السيدة الوالدة نهاد الرياحيلي أبناءها وزوجها من دخول المنزل هذا الشهر، بهدف حمايته من أوساخهم وقرفهم وإبهار أم أسامة وأم خالد بمستوى ترتيب ولمعان كلِّ شبرٍ فيه.

وتقول السيِّدة نهاد إنَّ عليها وضع حدٍّ لتمادي أفراد عائلتها في أخذ راحتهم داخل المنزل “وخصوصاً حمودة الصغير الذي يدخل بحذائه دون أن يلمِّعه على الباب، فتراهم يفتحون النَّوافذ ليُدخلوا الغبار تاركين بصماتهم على الزُّجاج، فتراهم يرتدون ملابسهم رغم أنَّها مرتَّبة وجميلة في رفوفها، ويستخدمون الحمَّام لأغراضٍ مقرفة، ويمسكون التُّحف بحجة استعمالها لتناول الطَّعام والشراب”.

وهدَّدت نهاد أفراد أسرتها بإنزال أشد العقوبات على كل من يفكر بدخول المنزل “باستثناء سمر، التي سأسمح لها بالدخول لمسح الغبار أسبوعياً كونه يتجمَّع بوجود العائلة أو بدونهم. وإذا أحسنوا التصرف قد أدعوهم لتناول الغداء الشهر القادم”.

من جهته، أعرب الأب عن بالغ سعادته بقرار زوجته “رغم أنّ طعام الفندق ليس شهيّا كطعامها، لكنَّني سأتمكَّن أخيراً من أخذ راحتي والتصرف كأنَّني في منزلي ألقي الأشياء حيثما أردت ولا أرتب سريري أو أستيقظ على صوت المكنسة الكهربائيَّة”.

مقالات ذات صلة