عبده مصطفى – مراسل الحدود للبرلمان المصري

صادق البرلمان المصري صباح اليوم على قانونٍ يجرِّم ازدراء لاعب كرة القدم محمد صلاح، وإطالة اللسان بانتقاد أدائه في المباريات أو لومه على خسارةٍ أو عدم مدح مهاراته الكروية وحنكته في المستطيل الأخضر بقدرٍ كافٍ.

ويقول عضو اللجنة التشريعيَّة في البرلمان، السيّد بهجت ملايحي، إنَّ المصادقة على القانون جاءت استجابةً لحاجات المواطن المصري وتلبية لمتطلبات حياته الأساسيَّة “فكما حبسنا المثليين والإخوان والملحدين والمعارضين بعد إيذائهم مشاعر المواطنين، لن نتوانى عن حماية مواطنينا الأعزاء من قليلي الأصل والانتماء أعداء الأمة الذين لا يقدرون محمَّد صلاح”.

وشدَّد السيد بهجت على ضرورة التبشير بصلاح “على المواطنين ذكر سيرته، ولادته في أرض مصر وشربه من نيلها، وحصوله على الجنسيَّة المصرية، ومعاناته من الزمالك الذين رفضوا إشراكه في صفوفهم، مما اضطره للابتعاد عن وطنه الأصلي، وطنه الأم، مصر، أم الدنيا. كما أن على الجميع التذكير بأصله، المصري، وعند الحديث عن لعبه في نادي ليفربول الإنجليزي، التأكيد بأنّه يلعب في صفوف المنتخب المصري لكرة القدم أيضاً، لأنَّه مصري، ومحترف، وأفضل لاعبٍ في التاريخ الأفريقي، رافع رأس مصر والعالم العربي والإسلاميّ أجمع، المصري، محمد صلاح”.

وأشار السيد بهجت إلى أنَّ عقوبة المتهمين بازدراء محمد صلاح لن تقل عن سجنٍ انفرادي لستة أشهر “يحرم خلالها المذنب من مشاهدة القنوات الرياضيَّة، وقد تصل إلى حظر متابعته كأس العالم، لنحرم ذلك المجرم من نعمة صلاح”.

مقالات ذات صلة