علي محير – مراسل الحدود لشؤون الإنفلونسرز

قرَّرت إدارة تويتر منح الرَّئيس الأمريكي دونالد ترامب جائزة الموظَّف المثالي لهذا العام، تقديراً لجهوده المستمرَّة في ابتكار تغريداتٍ عبقريَّة لم تكن لتخطر ببال أحد على الإطلاق.

وقال الرئيس التنفيذي لتويتر في حفل تنصيب ترامب موظفاً للعام إنَّه مثالٌ للعطاء وبذل الجهد “منذ بداياته ككاتب محتوى بسيطٍ في الموقع، أمضى ساعاتٍ طويلة ليخلق تغريداته حول هوليوود، ثمَّ اتجه لإبداء وجهة نظره في السياسة وأوباما ليتسبب بالكثير من الجدل ولفت الانتباه، ولدى ملاحظته نجاح الحديث في هذا الشأن، قرَّر الترشح رئيساً للبلاد ليرفد العالم بتغريداته وينمّي منصّتنا”.

وأضاف “لقد تفوق ترامب على جميع موظفي الشركة، بمن فيهم مايك الذي اقترح مضاعفة عدد الأحرف في كل تغريدة. فهو لم يكتفِ بارتكاب الأخطاء الإملائيَّة، بل ابتدع كلماتٍ جديدة لم تكن موجودة في القاموس مثل كوفيفي، كما أنه لم يتوانَ عن نشر مواد تروج للعنف والعنصريَّة، ولا ننسى فيديو ضربه السي إن إن في حلبة مصارعة، واستغلاله ذكاءه وحكنته لإغاظة كيم جونغ أون بالسخرية من طوله ووزنه وشعره وحجم زرّه”.

وعبَّر الرئيس التنفيذي عن سعادته لعدم انشغال ترامب برئاسة الولايات المتحدة عن مهنته الأساسية “على عكس ما كان متوقعاً، فقد كثَّف جهوده للتغريد حتى في الساعة الثالثة فجراً، مدركاً أهمية دخوله الموقع في رفع معدّل زياراته وعدد متابعيه”.

مقالات ذات صلة