أيمن عقرباوي – مراسل الحدود

أصدرت هيئة كبار العلماء فتوى جديدة تؤيد المظاهرات في إيران وتؤكِّد أنَّ الخروج على ولي الأمر الفقيه الرافضيّ فرض عين على كل مجوسيٍّ ومجوسية.

ودعا سماحة المفتي عبد العزيز آل شيخ جموع الايرانيين للخروج إلى الشارع والتعبير عن رأيهم بحرية “يجب على إخواني أبناء المتعة الملاعين إثارة الشغب وتحطيم الممتلكات العامة والثورة على هذا الحكم الديني الغاشم، ليستبدلوه بحكم علمانيٍّ يضمن فصل المذهب الشيعي عن الدولة”.

وأكّد سماحته أنَّ النظام الحالي يشكّل بحد ذاته خروجاً على ولي الأمر البهلوي “لذا، فلا حرج ولا إثم من الخروج على الخارجين على أولي الأمر، خصوصاً بعد أن أفسدوا في الأرض وقمعوا معارضيهم ونكلوا بهم ودسوا الدسائس في الدول المجاورة وأرسلوا جيوشهم إليها وروَّجوا لعقائد مشوَّهة وكفروا بالوهابية وشرعية السعودية وتحدَّثوا الفارسية بدل لغة القرآن”.

وأشار سماحته إلى تمتع الإيرانيين بكثير من البدائل المنطقية “ويا حبذا لو اختاروا العودة إلى الملكية، فنحن نرتع بخيراتها، ويمكننا تزويدهم ببضعة ولاة أمر من أمرائنا الكثر الذين سيساعدونهم على عقد علاقات وثيقة مع النصارى في الغرب”.

مقالات ذات صلة