Skip to content

مستهتر يأخذ سيارة أجرة عوضًا عن الاستيقاظ في الثانية صباحًا للحاق بالباصات العامّة

مراسلتنا نيفين خربطلي

استيقظ الشاب المستهتر عزمي البطّات صباح اليوم في تمام السابعة صباحاً، بعد ساعات من استيقاظ العصافير والديوك والفراشات، واستقلّ بكل انعدام مسؤولية واستخفاف سيارة أجرة لتوصله إلى عمله.

ولم يكلّف الشاب الذي يظنّ نفسه ابن وزير نفسه بالمشي تحت المطر لأقرب شارع يعثر فيه على مواصلات كما يفعل غيره من عامّة الشعب، رغم أنّه لا يبعد عن منزله سوى بضعة كيلومترات. ولم يأخذ الباص الذي يمرّ بشكل منتظم كل بضع ساعات أو دقائق بحسب مزاج السائقين، ثم ينزل منه ليمشي حتّى موقف الباص الآخر الذي يوصله قريباً من مكان عمله، ليمشي ثلث ساعة فقط ويصل إلى عمله مفعماً بالحيوية والنشاط.

وإزاء هذه الفضيحة، يقول والد الشاب “يفضّل عزمي قضاء أمسياته مع أصدقائه أو متابعة التلفاز بدل النوم في الساعة الثامنة والاستيقاظ باكراً كعنصر فاعل في المجتمع يعمل ويكدّ ويكدّ ويعمل ليكدّ ويعمل”.

من جانبه، أكّد صديق عزمي أنها ليست المرة الأولى التي يتعالى فيها على أصدقائه وزملائه “فقد تناول المشاوي قبل يومين، في مطعم، وطلب معها صحن حمّص ليُري من حوله قدرته على  تناول الحمص ساعة يشاء، رغم إمكانية شرائه من أي مطعم شعبي بربع السعر”.

يذكر أن وزير النقل والمواصلات أصدر بياناً لسائقي سيارات الأجرة يمنعهم من توصيل الشباب إلى أي مكان إن لم يعانوا من الإصابات أو أن يكون ركوبهم مسألة حياة أو موت، لما في ذلك من تهديد للنسيج الوطني وإدخال للفكر الطبقي بين أفراد المجتمع الواحد.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

شاب يفشل بتحقيق ثلاثة من أهدافه للسنة الجديدة قبل انقضاء أول دقيقة منها

image_post

فشل الشاب نديم المربوص حتى الآن بتحقيق ثلاثة أهداف وضعها للسنة الجديدة، مُعيداً سيناريو الأعوام العشر الماضية عندما قرّر وضع أهدافٍ لنفسه مع بداية كُل عام.

واستهلّ نديم مسيرة فشله لحظة انتهاء العد التنازلي لتوديع هذا العام واستقبال العام الجديد، وذلك ببقائه مستيقظاً بعد الساعة الثانية عشرة رغم أنه عاهد نفسه على النوم مبكراً ليستيقظ بكامل نشاطه وينظف أسنانه ويغسِّل وجهه ويتناول سلطة فواكه قبل أن يمارس التمارين السويدية، وهو ما بات الآن في عداد المستحيل.

وكان الهدف الثاني لنديم هو التوبة النصوحة إلى الله والامتناع عن كُل المُحرّمات كالتدخين وشُرب الخمر ورفاق السوء، إلا أن بدء السنة الجديدة والسيجارة في فمه وشوت التيكيلا في يده وسمير الطبل يصبُّ له كأس فودكا غير الخمسة التي جرعها خلال الليلة حال دون ذلك.

أمَّا الهدف الثالث والأهم، فقد كان التحلي بالإصرار والعزيمة وعدم السماح لنفسه بالفشل في أي هدف وضعه لنفسه مهما كان صعباً ومُستحيلاً.

ومع ملاحظته حجم الفشل الذي مني به، سارع نديم لوضع ثلاثة أهداف جديدة ليتدارك الأمر، حيث من المتوقَّع أن يعجز عن تحقيقها خلال الدقائق الست القادمة، فهو على وشك إرسال رسالةٍ اعتذار وشوق إلى حبيبته السابقة، ويحاول الوصول إلى الحمَّام قبل فوات الأوان، ويبذل قصارى جهده لتذكِّر طريق العودة إلى منزله.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

دراسة تؤكّد أن كل الناس خير و بركة باستثناء بضعة مليارات منهم

image_post

أظهرت دراسة جديدة أجراها مركز الحدود لدراسات النفاق الاجتماعي أن كل الناس خير وبركة تماماً كما أخبرتك جدتك، مع إستثناءٍ يشمل بضعة مليارات يصعب وصفهم بأنهم خير أو بركة أو حتى ناس.

ويقول المسؤول عن الدراسة، رفيع معاليق، إنَّ فريقه راعى معاينة بشر ينتمون إلى مختلف الفئات العمريَّة والأجناس والأعراق “كنا نستثني العيِّنة التي لا نعثر فيها على خيرٍ أو بركة لنختار عينةً أخرى. وحتَّى الآن، اتَّسع فضاء العيِّنة ليشمل ٧.٥٩٩٩ مليار إنسانٍ من أصل ٧.٦ دون جدوى. إلاّ أن الأمل مازال معقوداً على مواطن من قبائل الإسكيمو، لكننا لم نتمكَّن من الوصول إليه لسوء الأحوال الجوية في القطب المتجمّد الشمالي هذه الأيام”.

وخلصت الدِّراسة إلى أنَّ ثلاثة من كل شخصين موجودين الآن في محيطك، قد تكون أنت أحدهم، أوغاد وملاعين بشكل أو بآخر. وأن عشرة مثلهم يقفون على يمينك وعشرة آخرون على شمالك، وذات العدد من أمامك ومن خلفك ومن فوقك ومن تحتك. أجل، أنت محاط بحزام كثيف لا سبيل للخلاص منه.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).