فشل الشاب نديم المربوص حتى الآن بتحقيق ثلاثة أهداف وضعها للسنة الجديدة، مُعيداً سيناريو الأعوام العشر الماضية عندما قرّر وضع أهدافٍ لنفسه مع بداية كُل عام.

واستهلّ نديم مسيرة فشله لحظة انتهاء العد التنازلي لتوديع هذا العام واستقبال العام الجديد، وذلك ببقائه مستيقظاً بعد الساعة الثانية عشرة رغم أنه عاهد نفسه على النوم مبكراً ليستيقظ بكامل نشاطه وينظف أسنانه ويغسِّل وجهه ويتناول سلطة فواكه قبل أن يمارس التمارين السويدية، وهو ما بات الآن في عداد المستحيل.

وكان الهدف الثاني لنديم هو التوبة النصوحة إلى الله والامتناع عن كُل المُحرّمات كالتدخين وشُرب الخمر ورفاق السوء، إلا أن بدء السنة الجديدة والسيجارة في فمه وشوت التيكيلا في يده وسمير الطبل يصبُّ له كأس فودكا غير الخمسة التي جرعها خلال الليلة حال دون ذلك.

أمَّا الهدف الثالث والأهم، فقد كان التحلي بالإصرار والعزيمة وعدم السماح لنفسه بالفشل في أي هدف وضعه لنفسه مهما كان صعباً ومُستحيلاً.

ومع ملاحظته حجم الفشل الذي مني به، سارع نديم لوضع ثلاثة أهداف جديدة ليتدارك الأمر، حيث من المتوقَّع أن يعجز عن تحقيقها خلال الدقائق الست القادمة، فهو على وشك إرسال رسالةٍ اعتذار وشوق إلى حبيبته السابقة، ويحاول الوصول إلى الحمَّام قبل فوات الأوان، ويبذل قصارى جهده لتذكِّر طريق العودة إلى منزله.

مقالات ذات صلة