سامر عسفيكة – مراسل الحدود

كشفت  تقارير سورية صباح اليوم  قيام وحدات أمن محليّة باقتحام عدد من المقابر في مناطق متفرقة من المحافظات السورية،  ألقت خلالها القبض على جثث مواطنين لقوا حتفهم، خلال الحرب الحالية،  قبل تمكّن السلطات من اعتقالهم و هم أحياء.

وقال مصدر أمني إن الحكومة السورية تشعر بالامتعاض من تحوّل القبور إلى ملاذاتٍ آمنة لجثث كثير من المواطنين المطلوبين للأجهزة الأمنية بتهمٍ تتراوحُ بين إضعاف الشعور القومي و النيل من هيبة الدولة “يصِل رجالنا في الأمن و المخابرات الليل بالنهار لخدمة الأمّة و قائدها المفدّى، فيما  يقضي هؤلاء الخونة العملاء أبناء الطابور الخامس وقتهم مُحاطين بالورد والسلام والسكينة”.

وتحفّظ المصدر على التعليق حول ما إذا كانت الجثث التي اعتقلت عرضة لوسائل التعذيب المعتادة “لكننا سنستخدم كافّة الأساليب والوسائل المتاحة لانتزاع اعترافهم بما اقترفوه، أسوةً بزملائهم الأحياء أو أولئك الذين شارفوا على الموت”.

مقالات ذات صلة