أصدر الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب قراراً يقضي بحظر دخول مواطني ١٢٨ دولة إلى الولايات المتحدة، رداً على تصويت مندوبيهم في الأمم المتحدة ضد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال دونالد إنه اتخذ قرار معاقبة هذه الدول بعدما سلّمته عريفة صف الأمم المتحدة، نيكي هالي، قائمة بأسماء الدول التي صوتت ضده “لم أتوقع أن تكون جميعها داعمة للإرهاب، يا خسارة الخبز والملح والأسلحة والمنح والمُساعدات التي أعطيناها لهم. على كُل، لن أقبل دخول أيٍ من مواطنيها الأراضي الأمريكية، باستثناء الأقليات الرأسمالية. وبالنسبة للدُّول التي امتعنت عن التصويت، فلن أحرمهم من دخول البلاد، وفي ذات الوقت، لن أسمح لهم بذلك، بل سأتركهم واقفين على الحدود ليعلموا مساوئ الحياد والسكوت عن الحق. أمّا الدول التسع التي صوتت لصالحي، فهي بالتأكيد ستحظى بإشادتي”.

وأكد دونالد أن قراره يتضمن خطة لسحب اعتراف الولايات المتحدة بالدول الـ ١٢٨ والأمم المتحدة، وقطع العلاقات معها وترحيل مواطنيها المقيمين في الأراضي الأمريكية إلى بلدانهم مع الأمريكيين المعترضين على قراره “لتطهير أمريكا منهم وإعادتها موطناً صالحاً لعيش الأمريكيين الحقيقيين مرة أخرى”.

من جهته، دعا المحلل الاستراتيجي الأمريكي بارني بوب الرئيس دونالد لإقالة جميع قضاة البلاد “يجب أن تأخذ عدالته مجراها دون أن يعرقلها أحدهم بحجج واهية مثل العنصرية وانعدام المساواة وازدواجية المعايير. فالقرار يشمل الجميع من كافة المنابت والأصول، دون أي تمييز عنصري على أساس الدين أو العرق أو اللون، بمن فيهم البيض المتفوقين عرقياً”.

مقالات ذات صلة