ضمن حملة السعودية للتطور وتقبّل الآخر هذا العام، أصدر ملك الملك السعودي، سمو ولي العهد محمّد بن سلمان، مرسوماً يفرض على جميع الطيارين السعوديين المشاركين في عاصفة الحزم – عملية هابي كريسماس، بارتداء ملابس بابا نويل أثناء إلقائهم الهدايا على الأطفال في العيد المجيد.

وقال مدير مستودع الأسلحة في الجيش السعودي إن العمل يجري على قدم وساق لتجهيز جميع الهدايا قبل حلول عيد الميلاد “نغلف كل هدية ونزيّنها بشبراتٍ ملوَّنة بطريقة تخفي ما بداخلها. لنتمكّن من منح الطفل اليمني هدايا نادرة لم يكن يحلم بمثلها، ونضمن اندهاشه حين وصولها إلى سقف منزله”.

وعن عدم تمكن الأطفال من رؤية الطيارين وهم بملابسهم الظريفة، ولا قدرتهم على اللعب بألعابهم التي ستنفجر لحظة وصولها إليهم، أوضح المدير أن الأعمال بالنيات “وسيكون بمقدور من بقي منهم على قيد الحياة اللعب بالشظايا الكثيرة المترامية من هذه الهدايا لعبة بيت بيوت، يحاكون خلالها ما حصل لأصدقائهم”.

وأكّد المدير بأن فكرة تقبّل الآخر أصبحت متجذّرة بشكل عميق منذ بدء عهد الحداثة والانفتاح “انظروا إلى تطور علاقتنا مع الأمريكان والإسرائيليين، لم يعد مهماً معرفة من هو المسلم أو المسيحي أو اليهودي، المهم معرفة من هو الشيعي لنقضي عليه”.

مقالات ذات صلة