مدحت الشندويلي – مراسل الحدود لشؤون الدراسات التي ترفع المعنويات

أظهرت دراسة حديثة أجراها مركز الحدود للدراسات التي يمكنك استعمالها لتثبت لأصدقائك أنَّك لست غبياً كما يبدو عليك في الحقيقة، أنَّ ارتماءك أمام التلفاز وعبثك بالهاتف طوال اليوم وفضويتك وغباءك وكسلك ونكدك وفشلك بشكل عام، جميعها دلائل دامغة على مدى نبوغك وعبقريّتك.

ووفقاً للدِّراسة، بات بامكانك اعتبار كسلك إدراكاً فطريَّاً لمشاكل البشرية. إذ يندر استحمامك حفاظاً على المياه، ولا تغادر أريكتك تفادياً لإنهاك عضلاتك وتقصير عمرها، كما أنَّك أصلاً أصلاً ذكيٌّ جداً، لكنَّك تفضل، في لاوعيك الفذّ، الاحتفاظ بقدراتك العقلية الاستثنائيَّة لنفسك لكي لا تشعر الآخرين بالنقص، أو تثير غيرتهم فيسعون لإيذائك.

كما أثبتت الدراسة أنَّك لست تنبلاً في الأساس، ولكنَّ قوَّة عقلك تتيح لك فرصة إمتاع نفسك دون الحاجة لفعل شيء. لذا، لا تُشعر بالحرج إن رآك أحدهم محدقاً في السقف وريالتك تسيل من فمك، أنت في الواقع سارحٌ في بحر خيالك الواسع تفكِّر في عوالم جديدة لأيَّامٍ متواصلة خارج العالم الفيزيائي العادي الذي نعيش فيه.

وأمّا عن المرّة التي قررت فيها الامساك بجمرة والضغط عليها لخمس ثوانٍ متواصلة لترى ما الذي سيحصل، فاا، في الواقع، همممم، إنَّ ذلك يُبرز حس الفضول لديك وحبّك للعلم والمعرفة، أجل. لا بد أن يكون الأمر كذلك، وتذكّر أن نيوتن لم يكن ليصيغ نظريته حول الجاذبية لو لم ينم أسفل شجرة ويسأل نفسه عن سبب وقوع التفاحة.

مقالات ذات صلة