دراسة تؤكد أن غباءك و تنبلتك وفوضويتك ونكدك وفشلك مؤشر على عبقريتك | شبكة الحدود

دراسة تؤكد أن غباءك و تنبلتك وفوضويتك ونكدك وفشلك مؤشر على عبقريتك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

مدحت الشندويلي – مراسل الحدود لشؤون الدراسات التي ترفع المعنويات

أظهرت دراسة حديثة أجراها مركز الحدود للدراسات التي يمكنك استعمالها لتثبت لأصدقائك أنَّك لست غبياً كما يبدو عليك في الحقيقة، أنَّ ارتماءك أمام التلفاز وعبثك بالهاتف طوال اليوم وفضويتك وغباءك وكسلك ونكدك وفشلك بشكل عام، جميعها دلائل دامغة على مدى نبوغك وعبقريّتك.

ووفقاً للدِّراسة، بات بامكانك اعتبار كسلك إدراكاً فطريَّاً لمشاكل البشرية. إذ يندر استحمامك حفاظاً على المياه، ولا تغادر أريكتك تفادياً لإنهاك عضلاتك وتقصير عمرها، كما أنَّك أصلاً أصلاً ذكيٌّ جداً، لكنَّك تفضل، في لاوعيك الفذّ، الاحتفاظ بقدراتك العقلية الاستثنائيَّة لنفسك لكي لا تشعر الآخرين بالنقص، أو تثير غيرتهم فيسعون لإيذائك.

كما أثبتت الدراسة أنَّك لست تنبلاً في الأساس، ولكنَّ قوَّة عقلك تتيح لك فرصة إمتاع نفسك دون الحاجة لفعل شيء. لذا، لا تُشعر بالحرج إن رآك أحدهم محدقاً في السقف وريالتك تسيل من فمك، أنت في الواقع سارحٌ في بحر خيالك الواسع تفكِّر في عوالم جديدة لأيَّامٍ متواصلة خارج العالم الفيزيائي العادي الذي نعيش فيه.

وأمّا عن المرّة التي قررت فيها الامساك بجمرة والضغط عليها لخمس ثوانٍ متواصلة لترى ما الذي سيحصل، فاا، في الواقع، همممم، إنَّ ذلك يُبرز حس الفضول لديك وحبّك للعلم والمعرفة، أجل. لا بد أن يكون الأمر كذلك، وتذكّر أن نيوتن لم يكن ليصيغ نظريته حول الجاذبية لو لم ينم أسفل شجرة ويسأل نفسه عن سبب وقوع التفاحة.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

جزائري يستأصل ورمين خبيثين من تمثال امرأة تاريخي

image_post

عبده مصطفى – مراسل الحدود لشؤون الأمراض الفنّية المستعصية

نجح المواطن الجزائري ع.ع باستئصال ورمَيْن خبيثَين من منطقة عين الفوَّارة، كانا قد تفشَّيا بشكلٍ خطيرٍ في صدر تمثال امرأة تاريخي.

ويقول المواطن إنَّه لاحظ أنَّ المنحوتة التي شاهدها أمامه منحوتة، وهو ما أشار إلى وجود مرض في تلك المنطقة “فاقتربت منها لأفحصها بشكل أكثر دقّة، ورحت ألمسها وأتحسسها وأضغط على المناطق الحسَّاسة، إلى أن أمسكت بنتوئين كبيرين متصلِّبين ناحية الصدر، وحينها، أيقنت أنَّني أمام ورمين خبيثين بمراحل متطورة”.

وأكَّد المواطن أنَّه قرَّر إزالة الورم بنفسه فوراً خشية امتداده لأهل المنطقة وكافّة أرجاء البلاد “إذ سأضطر حينها لاستئصال أعداد مهولة من التماثيل والمنحوتاتٍ واللوحاتٍ والمواطنين”.

من جهته، عبَّر خبير الأنثروبولوجيا الجزائري، عماد الشطيطحة، عن انبهاره بالمستوى الذي وصلت إليه الكائنات من فصيلة ع.ع “فقدرته على حمل المطرقة والإزميل واستعمالهما بدقَّة تفوق البونوبو والشمبانزي، أثبتت لنا خطأ اعتقادنا بانعدام مهارات الاستيعاب وأنماط التفكير لديهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

وزارة الثقافة السعودية ترفق قرار افتتاح دور السينما بقرار منع عرض الأفلام فيها

image_post

نور الهدى – مراسل الحدود لشؤون مشاهدة الأفلام المقرصنة

أصدرت وزارة الثقافة السعودية قراراً يمنع عرض الأفلام السينمائية بشكلٍ عام، تزامناً مع  قرارها السَّماح  بافتتاح دور للسينما، حفاظاً على المواطنين السعوديين من الكفر والفسق والزندقة في الأفلام المليئة بالمفاسد والفتن والأفكار الدخيلة والمعازف والشَّعر والسيقان والصدور والقبُلات.

وقال النَّاطق باسم الوزارة إنَّ قرار المنع يأتي ضمن مساعي المملكة الانفتاح على العالم بشكل تدريجي “لن نصدم المواطنين بتشغيل شاشات العرض من المرَّة الأولى، كما أننا ما زلنا نتباحث حلول المشاكل الفنيَّة كطريقة فصل الذكور عن الإناث واختيار الأيَّام الأنسب لتُخصَّص للعائلات وأسلوب وقف العرض في مواعيد الصلاة”.

ويرى النَّاطق أنَّ فُرص التسلية في السينما لا تقتصر على مشاهدة الأفلام “بإمكان الزَّائر إمعان النَّظر في الشاشة السوداء متأمِّلاً الحياة والوجود كما الرُّسل في كهوفهم وعزلتهم، أو النَّوم في الكراسي المريحة طوال مدَّة عرض الفيلم الممنوع. فضلاً عن إمكانيَّة تبادل أطراف الحديث مع الأصدقاء والتمتّع بتناول المرطبات والبوشار، والاستفادة من خدمة الواي فاي المجاني في السينما لمشاهدة الفيلم على هاتفه أو حاسوبه المتنقّل”.

من جهته، أشاد الخبير الاجتماعي، الدكتور فيصل المفطَّح، بإجراءات الوزارة “فحتَّى الغرب احتاج أكثر من مئة عامٍ ليصل إلى حيث وصل في عالم العرض السينمائي. لذا، من الممكن أن نبدأ بتقديم عروض الدُّمى بعد عقد من عدم استعمال الشاشة، ثمَّ إضافة مؤثراتٍ صوتيَّة عليها شيئاً فشيئاً إلى أن يتأقلم المواطنون. وبعدها، نعرض حلقاتٍ مختارة من برنامج توم وجيري، تلك الخالية من محاولات توم الإيقاع بالقطة البيضاء الجميلة في حبائله. ومن يدري؟ لعلّنا نعرض فيلم الرسالة يوماً ما”.