قررت الولايات المُتحدة الأمريكيّة وضع جهاز رد آلي على طاولة مندوبتها في مجلس الأمن، ليعلن استخدامها حق الفيتو أوتوماتيكيّاً ضد أي مشروع قرار يُدين إسرائيل. دون إضاعة الوقت بعقد اجتماعات والاستماع لخطابات إدانة يلقيها مناديب الدول الأخرى والرد والدخول في مُهاترات شكليّة ورفع أيد ترهق المندوبة وتكدّرها.

وأشارت مصادر أمريكية مُطلعة إلى أنَّ الجهاز مبرمج على العمل فور ذكر كلمتي إسرائيل أو فلسطين، ليذيع رسالة صوتيّة مُسجّلة بصوت مندوبتهم نيكي هالي، تؤكد فيها عدم إتاحة خدمة إصدار القرارات للمشتركين الراغبين بإدانة إسرائيل، متبوعةً بمجموعة تهديدات وبهادل للحضور، ومطالبة بعدم فتح هذا الملف مرة أخرى”.

وتقول نيكي إن الولايات المُتحدة ارتأت وضع الجهاز لشعورها بالضجر من تكرار ذات الرد كلما رُفع مشروع قرار لمجلس الأمن ضد إسرائيل “تصرُّ دول العالم على تقديم مشاريع قرارات ضد إسرائيل رغم فشلهم لعشرات المرَّات منذ إنشائها، ومعرفتهم أنَّهم سيفشلون في المرات القادمة”.

وترى نيكي أن الجهاز سيطوّر أداء مجلس الأمن ويسرّع عملية التصويت “سأتفرَّغ بفضله لإنجاز أمور مجدية كتهديد إيران وزيارة الأصدقاء في جمعيات الصداقة الأمريكية الإسرائيلية والتبرّع للمستوطنات”.

مقالات ذات صلة