أكدت مجموعة من القيادات العربيّة أنَّها لا تنوي مُحاربة الكيان الوهمي المزعوم المُسمى “إسرائيل”،  كونهم لا يعترفون بوجوده أساساً، ويعتبرونه مجرّد خرافات كالسراب والتنانين وطائر العنقاء والمعارضين والفساد.

ويقول الناطق باسم جامعة الدول العربيّة، عبسي القزّ، إنَّ الزعماء العرب لا يعرفون سبب ادّعاء الفلسطينيين وجود كيانٍ يحتل أرضهم ويطردهم منها ويقتلهم ويسجنهم “ويدّعون أن اسمها اسرائيل. أين هي هذه الدولة؟ أريد أن أراها. لا يوجد شيء بهذا الاسم ويجب أن يكف الفلسطينيون عن اختلاق القصص والحكايات ومطالبتنا بمساعدتهم على تحرير أرضهم ليستدرّوا عطفنا”.

وأكّد الناطق أنَّ الدول العربيّة تتبنى خطّة تجاهل شاملة تجاه هذا الكيان ليعرف أنه لا شيء بالنسبة لهم “فالسعوديّة تقيم علاقات سريّة معه دون الإعلان عن ذلك لأنَّها بالطَّبع لا تقيم وزناً له، وترفض سوريا الرد على اعتداءاته على أراضيها كي لا تنحدر لمستواه، أمَّا الأردن ومصر، فعلى الرغم من توقيعهما اتفاقيات سلام معه، إلَّا أنَّهما يرفضان رفضاً قاطعاً مناداته بالبلد الشقيق مع أنَّه جارهم”.

وأشار الناطق إلى أنَّ القيادات جددت دعواتها لوقف المُظاهرات التي تعم البلاد لشتم بلد وهمي “فنحن نرفض أن ينطقوا اسمه بصوت عال ويرفعوا أعلامه بحجَّة حرقها، لأن في ذلك اعترافٌ صارخٌ بوجوده. كما أننا لن نسمح بدعوات مقاطعة منتجاته لكونها حملات دعائية مبطَّنة لتعريف الناس بوجوده”.

مقالات ذات صلة