ماكدونالدز الشرق الأوسط يؤكد أن ترامب لا يمثل الشعب الأمريكي | شبكة الحدود

ماكدونالدز الشرق الأوسط يؤكد أن ترامب لا يمثل الشعب الأمريكي

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أكدت إدارة سلسلة مطاعم ماكدونالدز الشرق الأوسط أنَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يُمثِّل الشعب الأمريكي وقيمه وأخلاقه، مناشدين الشعوب العربيّة عدم مقاطعة منتجاتهم بسبب رئيس لا يتفقون معه في قراراته حول القُدس أو أي شيء آخر.

وقال مدير التسويق في الشركة أنَّ التشبيه بين مهرّج ماكدونالدز ومهرّج البيت الأبيض غير عادل أبداً “فعلى عكس ما يثيره ذاك من حزن وألم وغضب وكراهية، يتميّز مُهرجنا رونالد بالمرح واللطافة والذكاء وخفّة الظل والقدرة على إسعاد الآخرين”.

ويُضيف “للأسف، لا يمكننا منع أحد من تناول وجباتنا اللذيذة الشهيّة بأسعارها المنافسة، حتى ترامب نفسه، خصوصاً مع عرض شراء تشيز برجرين بسعر تشيز برجر واحد الجديد، الذي بإمكانكم طلبه الآن من أقرب فرع أو من خدمة التوصيل على الرَّقم ٠٩٥٥٥٢٢٢٢، لتقضوا أجمل الأوقات مع أصدقائكم وعائلاتكم. ماكدونالدز، أنا أحبه، تري تيت تيت تتييت”.

وأبدى المدير استعداد ماكدونالدز الشرق الأوسط للمساهمة في حملة المقاطعة ودعمها “وسنعمل على إصدار قائمة بأهم المطاعم التي تؤيّد ترامب وتتبنى مواقفه، مثل برجر كينغ وبيتزا هات ومطعم اللقمة البلاتينيَّة مقابل فرعنا الرئيسي. فهؤلاء، علاوة عن كونهم من جماعة ترامب، فإن طعامهم مشبع بالدهون والزيوت المهدرجة والدهون الثلاثية ويسبب السكّري والسرطان وارتفاع الضغط وتصلّب الشرايين”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

بوتين يصدر قراراً بسحب القوات الروسية من سوريا مع الإبقاء على بعض المجندين والضباط ورئيس

image_post

+أصدر الرئيس الروسي، ورئيس الرئيس السوري، الدب البطل المغوار وأقوى رجل في العالم، فلاديمير بوتين، أمراً فورياً بسحب جزء من القوات الروسيّة الموجودة في سوريا، مع الإبقاء على بعض الضباط والمجندين ورئيس.

وقال بوتين إن بقاء هؤلاء المجنّدين والضبّاط والرئيس ضروري لحماية المصالح الروسيّة في سوريا “رغم انتهاء معاركنا مع تنظيم داعش، لا زلنا بحاجة لعدد من المُشاة وبعض الطائرات والدبابات لتحصين مناطق سيطرتنا، إضافةٍ إلى حاجتنا لعاملين في النقل الجوي والبحري لنقل مواد لإعادة إعمار المحافظة السورية، ورئيسٍ يوقّع اتفاقيات التعاون ويستقبل المسؤولين الروس في المطار”.

وأشاد بوتين بأداء الموظَّفين السوريين العاملين في صفوف الجيش الروسي “فهم لا يقلّون كفاءة عن أي ضابطٍ أو جندي روسي. جميعهم أبلوا بلاءً حسناً ويستحقون أوسمة لشجاعتهم وإقدامهم ودورهم في إبقاء راية الوطن مرفوعة دوماً فوق كل شبرٍ من أراضي روسيا الأم”.

من جهته، يرى المحلل السياسي الروسي، فيكتور خريتوف، أنَّ فترة سحب من بقي من موظَّفين لدى روسيا في سوريا قد تطول بحسب الظروف الدوليّة “ومن الممكن الاستغناء عن خدماتهم واستبدالهم بموظَّفين آخرين كلَّ أربع سنوات، أو الإبقاء عليهم لفترات أطول قد تمتد إلى الأبد إن حافظوا على حسن سلوكهم وولائهم لرؤسائهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

نتنياهو: الخطوة القادمة هي الاعتراف برام الله و نابلس كعاصمتين إضافيتين لإسرائيل

image_post

ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطاب شكرٍ وامتنان للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اعترافه بالقدس عاصمةً لإسرئيل، طالبه خلاله بالتكرّم والاعتراف برام الله ونابلس كعاصمتين إضافيتين لإسرائيل.

وأكّد نتنياهو أنَّ الشعب اليهودي ينظر، منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام، إلى رام الله ونابلس باعتبارهما عاصميتين إسرائيليتين إلى جانب القدس وتل أبيب “وسيكون هذا الاعتراف تثبيتا لحقِّنا الأزلي في هذه الأرض ورصيداً لنا، إذا ما أجبرنا أعداء الساميَّة كارهي إسرائيل النازيين في مجلس الأمن على ترك القدس عاصمتنا الأبدية”.

وأوضح نتنياهو أنَّ الاعتراف برام الله ونابلس من شأنه تحقيق مطالب الفلسطينيين أيضاً “إن قبولهم لهذا الواقع سيؤدي بشكل تلقائي إلى إنهاء ما يسمونه الاحتلال وتقنين الوضع غير الشرعي للمستوطنات الموجودة فيهما، لتصبح ضواحيَ إسرائيلية طبيعية في مكانها الطبيعي”.

من جهتها، رحَّبت الناطقة باسم ترامب في الأمم المتحدة، كريستين هورسشيت، بمقترح نتنياهو ومساهمته في دعم جهود السلام “فهو يقلِّص المساحة المتنازع عليها شيئاً فشيئاً إلى أن يحيِّد الطرف الفلسطينيِّ المُعرقِل للمفاوضات بشكل نهائي، لتتمكّن إسرائيل من التفاوض والتوصل إلى التسوية العادلة وإلى سلام مع  نفسها”.