ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطاب شكرٍ وامتنان للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اعترافه بالقدس عاصمةً لإسرئيل، طالبه خلاله بالتكرّم والاعتراف برام الله ونابلس كعاصمتين إضافيتين لإسرائيل.

وأكّد نتنياهو أنَّ الشعب اليهودي ينظر، منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام، إلى رام الله ونابلس باعتبارهما عاصميتين إسرائيليتين إلى جانب القدس وتل أبيب “وسيكون هذا الاعتراف تثبيتا لحقِّنا الأزلي في هذه الأرض ورصيداً لنا، إذا ما أجبرنا أعداء الساميَّة كارهي إسرائيل النازيين في مجلس الأمن على ترك القدس عاصمتنا الأبدية”.

وأوضح نتنياهو أنَّ الاعتراف برام الله ونابلس من شأنه تحقيق مطالب الفلسطينيين أيضاً “إن قبولهم لهذا الواقع سيؤدي بشكل تلقائي إلى إنهاء ما يسمونه الاحتلال وتقنين الوضع غير الشرعي للمستوطنات الموجودة فيهما، لتصبح ضواحيَ إسرائيلية طبيعية في مكانها الطبيعي”.

من جهتها، رحَّبت الناطقة باسم ترامب في الأمم المتحدة، كريستين هورسشيت، بمقترح نتنياهو ومساهمته في دعم جهود السلام “فهو يقلِّص المساحة المتنازع عليها شيئاً فشيئاً إلى أن يحيِّد الطرف الفلسطينيِّ المُعرقِل للمفاوضات بشكل نهائي، لتتمكّن إسرائيل من التفاوض والتوصل إلى التسوية العادلة وإلى سلام مع  نفسها”.

مقالات ذات صلة