أعلن السيد الرئيس القائد الرَّمز المناضل البطل الأخ الشهيد مرتين زعيم مدينة رام الله وضواحيها محمود عبّاس أبو مازن، أعلن قطع اتصالاته مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، مُهدّداً بعقوبات أشد قسوة، قد تصل إلى رفض مساعدات الولايات المتحدة مستقبلاً، إذا لم يُلغِ اعترافه بالقدس عاصمةً لإسرائيل فوراً ودون تسويف.

وقال عباس إنه سيتعامل مع ترامب بكلّ جديَّة وحزم “بشكل لم يعهده في حواراتنا السابقة عندما كنا أصدقاء، وإذا حاول الاتصال بشكلٍ غير مباشرٍ من رقمٍ غريب سأغلق الخط في وجهه دون أن أقول له مع السلامة، فالقدس غالية علينا كما حيفا وعكا ويافا وطبريا وصفد بالنسبة للإسرائيليين، ولن نُفرّط بها تحت أي ظرف”.

وأكّد عباس أنَّ السلطة تبنَّت برنامج عقوباتٍ فلسطيني متكامل ضدَّ الولايات المُتحدة “سنقلل من سفراتنا للاستجمام في أمريكا تمهيداً لوقفها نهائياً في الصيف، حيث سنزور بلاداً أُخرى لا تتبنى نفس مواقفها المُجحفة. وفي حال عدم تراجعها عن اعترافها، لن نستقبل ولو حتى دولاراً أو كيلو أرز أو سُكّر، ونحرمها من نيل الثواب فينا، وتتعفّن مساعداتها في المخازن”.

وطمأن عباس أعضاء السلطة الفلسطينيَّة من تداعيات هذه الخطوة “إن عدم حصولنا على مساعدات من أمريكا ليس نهاية العالم. فنحن سلطة تمتلك زمام قرارها، ويمكننا الاعتماد على أنفسنا لتحصيل المساعدات من أهل الخير، بارك الله فيهم، في الدول الشقيقة والصديقة”.

مقالات ذات صلة