قرّر الدب الروسي البطل المغوار وأقوى رجل في العالم حبيب الملايين، الرَّئيس فلاديمير بوتين، التبرع لمنافسيه على منصبه الرئاسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة بـ ٢٪ من أصواته، دعماً للعملية الديمقراطية في البلاد وتعزيزاً لها.

وقال فلاديمير إنه أوعز للَّجنَة المُنظّمة للانتخابات بتوزيع تلك الأصوات بين مُنافسيه مكافأةً لهم على مخاطرتهم بحياتهم ووقوفهم ضده لمساعدته على إثبات شرعيّة الانتخابات، وتفنيد ادعاءات استئثاره بالسلطة “لا أرضى أن يخرج هؤلاء الذين منحوني متعة منافستهم واكتساحهم وسحقهم من العرس الديمقراطي دون صوت أو صوتين يردّ لهم اعتبارهم”.

وأكّد فلاديمير أنَّ ثمانيةً وتسعين بالمئة من أصوات الناخبين تكفيه وزيادة “وليكن تبرعي السخي صدقةً جارية عن روح الرَّئيس الرَّاحل بوريس يلتسن الذي ترك لي منصبي هذا، عسى أن يحتسبها الله في ميزان حسناتي، ويُبارك في رزقي ويحصنني من الانقلابات والمُحاكمات، ويمنحني الصحّة وطول العمر ويعينني على البقاء رئيساً لأحافظ على روسيا في المسار الصحيح”.

من جهته، ثمّن المحلل السياسي الروسي، فيكتور خريَتوف، مُبادرة الرئيس بوتين “رغم امتلاكه القوة والجبروت والقدرة على تصفية المنافسين كما فعل ستالين والقياصرة، قرَّر سيدي الرَّئيس منحهم شرف منافسته ومنّ عليهم بأصواته الانتخابيّة فوق ذلك، مثبتاً مدى ديمقراطيته وعطفه وحبّه لأبنائه الرُّوس، وهو ما يوجب عليهم رد جميله ومنحه أصواتهم، هم وقواعدهم الشعبيّة، في الانتخابات المُقبلة”.

مقالات ذات صلة