كشف مصدر حكومي مطّلع النقاب عن خطط حكومية لتمويل بحوث علمية وتجارب تطوير نظارات واقع افتراضي زهيدة الثمن، تمكن المواطنين من رؤية واقع جميل يشتت انتباههم عن واقعهم الواقع.

وبحسب المصدر، فإن التجارب الأولية التي أجريت على عينات عشوائية من كافة أنحاء البلاد جاءت بنتائج مبهرة للغاية “اعتقد البعض أن محافظهم الخاوية ملأى بالنقود، وعبّر آخرون عن سعادتهم لوجود اللحم في طبق لا يحتوي شيئاً سوى البرغل، كما اقتنع كثيرون بتوافر المواصلات عامّة. وعندما أُخذت هذه العيّنات لإجراء معاملة رسمية، اتفقوا جميعا أن الموظف البشوش أنجز المعاملة بسرعة، مع أنّه لم يكن موجوداً في مكتبه أصلاً”.

وأكَّد المصدر أن المرحلة الأولى من تطوير الواقع الافتراضي يشمل كافّة نواحي الحياة “سيشاهد المواطنون الدولة تعمل وتضع خططاً استراتيجية وتنفذها وتسدد المديونية وتحقق الاكتفاء الذاتي، كما سيرون خدمات ومناهج تعليمية ممتازة وتأميناً صحياً وضماناً اجتماعياً. سيكون الفاسدون وراء القضبان، وستدفع الأجهزة الأمنية العدوان عن البلاد ولا تنشغل بضرب المتظاهرين والتنكيل بالمعارضة. أمّا في المرحلة الثانية، فسيعمل الخبراء على صنع نظارات خاصة بكلِّ فئة من فئات المجتمع، ليحصل اليساريون واليمينيون والليبراليون والإسلاميون على واقعٍ يريحهم من بعضهم البعض”.

وأوضح المصدر أنَّ الحكومة ستنظم حملة تبرعات إجبارية لتموّل تكاليف هذه التجارب “لأن موازنة العام الحالي مخصَّصة لأمورٍ طارئة مثل زيادة الرواتب والمخصصات الشهرية للوزراء والنواب وتزويدهم بأحدث طراز من السيارات الكهربائية الموفّرة للطاقة”.

من جانبه، أثنى الخبير شكيب الفلقة على وجهات الحكومة “ستوصل هذه النظّارات الناس إلى الرضى التام عن الأداء الحكومي وتعيد إليهم الفخر ببلادهم، وتجعلنا في مصاف الشعوب الأكثر سعادة في العالم. فالواقع الافتراضي، ملموس أكثر بكثير من التصريحات في الصحف والفضائيات”.

مقالات ذات صلة