عندما يفقد الناس بيوتهم في التفجيرات أو القصف أو غيرها، تراهم يفكّرون كثيراً بما سيفعلون بعدها. أيحاولون إعادة بنائها وانتظار قصفها مرة أخرى أم يبحثون عن ملجأ؟ هل يهيمون في الشوارع أم يبحرون خارج البلاد؟

ولأن الجواب المفضل لكثير من الضحايا هو الذهاب إلى الغرب، تجدر الإشارة إلى أن الأجانب لا يمتلكون الحل لكل شيء. ومن الجيد للمغادرين النظر إلى الوجهات العديدة الرائعة التي يمكنهم الذّهاب إليها. لذا، يقدم لكم دليل الحدود السياحي، معين طرموش، خمسة أماكن بديلة يعتبر الذهاب إليها أسهل بكثير، وتسمح للمتعثرين بزيارتها وقتما أرادوا:

١. قاع البحر الأبيض المتوسط: انطلق في رحلة رائعة بقاربٍ مطاطي مهترئ عبر البحر الأبيض المتوسط وانتظر غرقه، أو قدوم عناصر خفر السواحل وإغراقه. ستغطس إلى القاع، حيث ستحيا في بيئة بحرية رائعة بين أصدقائك وأصحابك، فتتناول الكاڤيار والمحار واللوبستر والأسماك بمختلف أنواعها، أو تتناولك، على الفطور والغداء والعشاء.

٢. المخيمات: في الرُّكبان وعرسال والزعتري وكيلس، تتميَّز هذه المخيَّمات بكونها صيفيَّة في الصيف وشتوية في الشتاء. وتمنح مواقعها المميزة زوّارها تجربة تفاعلية مع الأفاعي والسحالي والعقارب والقوارض والشمس والرياح والغبار ومستنقعات الأمطار والصرف الصحّي والمياه العادمة والذباب والبعوض. كما أنها مخيمات صديقة للبيئة لا تصلها الكهرباء إلا نادراً.

٣. معتقلات المهاجرين في ليبيا: اكتشف هواياتك المازوشية في معتقلات المهاجرين الليبيَّة! فهناك، ستخوض تجربةٍ فريدة تطلق الأدرينالين في كافة أنحاء جسدك. حيث ستسلب كل حريَّاتك وتحشر مع الآلاف لتعرض للبيع في سوق نخاسة أو تقتل في نهاية الأمر. تتميَّز هذه المعتقلات عن نظيراتها في أوروبا بتواجدك مع سجّانين عربٍ يتحدَّثون لغتك ويتفهمون احتياجاتك ويشتمونك بشتائم تفهمها. وكما قال الشاعر، بلادي وإن جارت عليَّ عزيزةٌ وأهلي وإن عذبوني وجوَّعوني وهتكوا عرضي كرام.

٤. لا تنسى السياحة الداخليَّة: إذا لم تحصل على دفعة كافية من التشويق بعد قصف منزلك لأوَّل مرَّة، توفر بعض البلاد فرصة تكرار المفاجأة مرَّات ومرَّات طوال بقائك فيها. انفض الغبار عن كتفك وارحل إلى مدينة أخرى وتزوج وأسِّس عائلةً جديدة. ثمَّ اشتر منزلاً جديداً ليقصف بصاروخٍ جديد وتفقد عائلتك الجديدة.

٥. معتقلات دولتك أو الدولة التي تهاجم دولتك: تقدِّم الدُّول خدمات مميزة تسهِّل وصولك إلى هذه الوجهة بأقصى سرعة. كلُّ ما عليك فعله هو شتمُ رمزٍ من رموزالنظام في بلادك، أو البلاد الأخرى التي تهاجم نظام بلادك، وسيرسلُ لك الطَّرف المشتوم سيَّارة خاصَّة مع مجموعة حرسٍ ليحملوك وينقلوك إلى المعتقل ويمنحوك لمحةً بسيطة عمَّا ينتظرك فيه.

ولدى وصولك، سيجرب المحققون وآمرو السجون عليك كلَّ ما لديهم من أدوات إلى أن تختار المفضَّلة لديك، ليساعدوك على ركوبها طوال فترة إقامتك عندهم.

مقالات ذات صلة