نجحت وحدة التدخل السريع في جهاز الدفاع المدني بفصل لسان المحاسب كُ.أُ. عن مؤخرة مديره، دون أن يصاب سوى بفقدانه القدرة على نطق بعض الأحرف، بعد أن التصق هناك إثر محاولات كُ.أُ. العديدة للحصول على جائزة موظَّف الشهر التي قد تؤدي إلى زيادة ١٪ على الراتب.

ويقول كُ.أُ. إنَّ الأمور خرجت عن السيطرة أثناء محاولته التقرَّب من مديره “بدأ الأموُ طبيعيَّاً بتقبيلي يده لدى دخوله المكتب، ثمَّ بدأ ذنبي بالاهتزاز عندما باشَوْت بإعطائه التقويوَ اليومي حول تأخوِ أمجد وسميوة عن موعد الدَّوام أثناء تقديمي القهوة له. وتفاقمت الأمووُ تدويجياً إلى أن وجدت نفسي في صباح أحد الأيّام ملتصقاً بمؤخّوة الأستاذ جميل عن طويق اللسان”.

من جهته، أكّد رئيس الفرقة أنَّ حالة كُ.أُ ليست غريبة على الجهاز “خصوصاً في نهاية كلِّ سنةٍ ماليَّة، حيث  ترتفع نسبة البلاغات عن هذه الحوادث بالتزامن مع توزيع تقارير العمل والإنتاج وما يتبعها من ترقيات وعلاوات يحلم الموظَّفون بالحصول عليها”.

على صعيد متّصل، عبر مدير كُ.أُ. عن استيائه من تصرفات الموظَّفين التي تسببِّ له وللشركة إحراجاً كبيراً “إلَّا أنَّ من لا يعبِّر عن حبِّه واحترامه بقدرٍ كافٍ يسبب لنفسه إحراجاً أكبر، ومن الممكن أن يؤدِّي إلى طرده”.

مقالات ذات صلة