سامر عسفيكة  – مراسل الحدود لشؤون الشرف الرفيع

نجحت عائلة السيّد أدهم برطل بتعزيز مقدار شرف العائلة ومضاعفة متانته، وذلك عن طريق إجرائها عمليّة زراعة غشاء بكارة إضافي لابنتهم البكر، رشا أدهم البرطل.

ويقول أدهم إنَّ غشاء ابنته الجديد يتمتَّع بأعلى المواصفات “فهو مصنوعٌ من مواد مطاطية أصليّة لا يُصيبها الجفاف ولا الصدأ ولا الرطوبة، ومن المستحيل أن يتمزق لركوبها الدراجة أو وقوعها عن الدرج أو لعبها الجمباز أو حتى ممارسة الجنس، كما يمكننا إزالته أو استبداله مع استرجاع كافَّة أموالنا في حال عثورنا على خطأ مصنعي ضمن برنامج الكفالة الممتاز الذي حصلنا عليه”.

ويؤكد أدهم أنه صار الآن قادراً على رفع رأسه إلى الأعلى أكثر من أي وقت مضى بفضل شرفه ذو  الغشائين “لم يسبقني أحد إلى تحقيق هذا الإنجاز، فبنات النَّاس لا يمتلكن سوى شرف واحدٍ هزيلٍ ورقيق، ولا ندري، لعلَّه ممزقٌ أو مثقوب أو مستبدلٌ بآخر من الصناعة الصينية الرخيصة نخب عاشر”.

ويرى أدهم أنَّ تكاليف العملية لا تقارن بالمهر المعتبر الذي سيطلبه مقابل ابنته “لن أُفرّط بحبيبة قلبي وأغلى ما أملك بثمنٍ بخس، فما أنفقته على شرفها الرفيع، إضافةً لتكاليف إعالتها طوال الأربع والعشرين سنة الماضية، ساهم برفع قيمتها السوقيّة لتزيد عن ثمن بيت كبير أو سيارة ڤولڤو بمعايير سلامة مضمونة، تماماً كابنتي”.

مقالات ذات صلة