Skip to content

السيسي يطالب الصحافة بالتركيز على قدراته بالفشل في ملفات أخرى غير حقوق الإنسان

طالب الرَّئيس المصري عبد الفتاح السيسي الصحافة العالميَّة وجماعات حقوق الإنسان بالنظر إلى نجاحه بالفشل في ملفَّاتٍ أخرى سياسيَّة واجتماعيَّة واقتصاديَّة، والتوقف عن طرح أسئلة محصورةٍ بحقوق الإنسان والحريَّة والمعتقلين والمختفين قسريَّاً والتعذيب في السجون.

ويقول مصدر مطّلع من عبد الفتاح إنَّ عبد ضاق ذرعاً بالصحافة والصحفيين “يووووه، خلاص كفاية، أتعب ليل نهار لأضمن فشلنا في تطوير التعليم والتوظيف والأمن والسياحة والصحَّة والإسكان لاستثارة الشفقة تجاهنا. لكنهم يصرُّون على إحراجي وتعطيل مساعيّ في تحصيل المساعدات والتفسح في أوروبا، فيسألونني عن حقوق الإنسان وكأن لا شغل ورائي ولا مشغلة سوى الإنسان”.

وأضاف “يمكنني إجابة الصحفيين عن الإنسان الزفت ثلاثة أيام متواصلة، لكنَّ علماء الجغرافيا أثبتوا أكثر من تسع مرّات وقوع مصر في الشمال الأفريقي. والشمال الأفريقي ليس في أوروبا. وبالتالي، لا طائل من الحديث عن الحقوق والحريَّة والثقافة والتقدم والإنسان لوجودها حصراً في أوروبا، ;كما أنّه من المعيب أن نسرق حقوق ملكيتها الفكرية منهم”.

من جهته، أشاد المحلل السياسي المصري، رستم طبَّالي، بكلام عبد الفتاح “فقد فوّت الفرصة على معارضيه، ومؤيديه أيضاً، للإدلاء بأيِّ تعليق حول ما قاله، بعد أن تمكن من طرح تساؤلاته الداخلية أمام الحضور والانتقال للإجابة عنها بتساؤلات أخرى، أجاب عنها بتساؤلات أيضاً”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

حركات جهادية تستنكر اضطهاد المجتمع الدولي وتطالب بإنشاء وطن قومي للمسلمين

image_post

عقدت المنظمة العالمية للسنّة مؤتمراً لمئتين من كبار أعضائه، بمشاركة قيادات كبرى من داعش والقاعدة والنصرة وبوكو حرام، لمناقشة أسباب الإسلاموفوبيا وكيفية التخلص منها، مطالبين المجتمع الدولي بوقف الاضطهادات الممنهجة ضدهم وإنشاء وطن قومي للمسلمين.

وتمكَّن المجتمعون من صياغة البرنامج السياسي للمؤتمر، حيث تلخصت أهدافه بإقامة وطن قومي للمسلمين ينضوي تحت القانون العام، عن طريق استقطاب الكفاءات الإسلامية من مجاهدين وانتحاريين ومقاتلين وخياطي أحزمة ناسفة وميكانيكيي سيارات مُفخّخة وقصابي رؤوس ومزارعي ألغام إلى هذه الدولة، وتعزيز المشاعر القومية الإسلامية، والمبادرة بتحفيز حكومات العالم على الاعتراف بوجودها واستصدار وعد منها بإنشاء وطنٍ قومي يلم شتاتهم، والموافقة على قانون دولي يمنع معاداة العرق الإسلامي السلفي التطرفي الجهادي”.

كما أُعلن في المؤتمر إنشاء الوكالة الإسلامية، وتفويضها بإنشاء فروع لها حول العالم لتمثيلهم أمام الحكومات وشراء الأراضي بمساعدة الصندوق النقدي الإسلامي وتسهيل هجرة شعب الله المسلم والاستيطان وإنشاء دولتهم في كوكب الميعاد، فضلاً عن جمع الجزية، ونشر الثقافة الجهادية السمحة”.

وأكَّد رئيس المؤتمر في كلمته أنَّ أمم العالم تكالبت على الجهاديين ونفذَّت بسمعتهم أبشع المجازر على مرأى من المجتمع الدولي “ونحن هنا اليوم لنطالب شعوب العالم الحرّة بالوقوف معنا ونصرتنا. فقد آن أوان دولتنا. وسنتقبل فيها جميع  أنواع الناس من عبيد وسبايا وجوارٍ وغلمان من شتى المنابت والأصول”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

القضاء اللبناني يسارع للحكم في قضية اغتيال بشير الجميّل فور معرفته بوقوعها

image_post

سارع المجلس العدلي اللبناني للبت في قضية اغتيال الرئيس بشير الجميل، فور معرفته بوقوع الحادثة منذ ٣٥ عاماً، فأصدر حكماً غيابياً بإعدام منفِّذ الاغتيال، حبيب الشرتوني، عندما يُلقى القبض عليه، ثمَّ تجريده من حقوقه المدنية، لعدم استحقاقه شرف التصويت في الانتخابات إذا أجريت.

ويقول أحد القضاة إنَّه وزملاؤه سارعوا للبت في القضية فور سماعهم عنها منذ يومين أو ثلاثة “فقد كنا مشغولين بالتدقيق في شرعية فرض الدولة العثمانية الجزية على جبل لبنان والتحقيق بأسباب مجاعة ١٩١٥، ولكننا سارعنا بإنزال أقصى العقوبات بحق قاتل فخامة الرئيس فور علمنا بالأمر، فالرؤساء لا يجب أن يقتلوا، لأن ذلك يؤدي لموتهم”.

واستطرد قائلاً “وردتنا معلوماتٍ غير مؤكَّدة عن وقوع حرب أهلية وارتكاب مجازر وتهجير وقوات وكتائب ونمور وأمل وحزب الله ومستقبل وربيع عربي. وآمل أن تكون مجرد إشاعات، إذ من غير المقبول أن نتعطَّل عن حلِّ قضايانا الوطنيَّة الملحّة كمحاسبة رسامي الجرافيتي والمثليين ومريام كلينك والخونة العملاء الذين نشروا تعليقات مسيئة لزعاماتنا، لأنَّهم بأفعالهم هذه يشوهون صورة لبنان المشرقة ويؤثرون سلباً على قطاع السياحة في سويسرا الشَّرق”.

وعن ضرورة محاكمة بشير على تعاونه الوثيق مع إسرائيل واتفاقه معهم على دخول البلاد، أكَّد القاضي أن بشير رئيس، والرؤساء يتمتعون بالحصانة لأن على رأسهم ريشة، فلا يحاكموا كالبشر العاديين “كما أن محاكمته ستفتح باب محاكمة جميع زعمائنا وأحزابنا وزجهم في السجن أو إعدامهم، فتبقى البلاد بلا زعماء يحكمونها، ونعود، لا سمح الله، بلا رئيس”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).