لماذا لا تحل المشاكل نفسها بنفسها؟ الحكومة تسأل والحدود تضطر أن تجيب بالنيابة عنها لأن الحكومة لن تفعل ذلك | شبكة الحدود

لماذا لا تحل المشاكل نفسها بنفسها؟ الحكومة تسأل والحدود تضطر أن تجيب بالنيابة عنها لأن الحكومة لن تفعل ذلك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

تتساءل الحكومة من رؤساء ووزراء ووزارات ومسؤولين، كيف تستطيع المشاكل أن تصنع نفسها وتظهر من العدم دون أن يكون لديها أدنى قدرة على حل نفسها بنفسها والاختفاء من الوجود؟ لماذا تأتي هذه المشاكل وتسبب لها الإحراج وتُجبرها على حلّها رغم انشغالها بأمورٍ أهم بكثير من البلاد ومشاكلها؟ لم هذه المشاكل موجودة أصلاً؟ وما هو سبب بقائها؟

هذه الأسئلة، وغيرها الكثير، لن تجيبها الحكومة احتراماً للخبز والملح الذي أخذته من الناس. إلّا أنَّنا في الحدود سننقذ الموقف ونزيل الحرج عنها بإجابة الأسئلة نيابة عنها، ومن منظورها، وكأننا كتّاب خطاباتهم. فنحن نفعل أي شيء لعيون الحكومة والوطن!

١. بسبب حقارتها: فالمشاكل بطبيعتها حقيرة منحطة قذرة، ولو كانت تمتلك ذرّة أخلاق أو شرف لما تشكلت أساساً. ولكنها لا، إنها تأبى إلا أن تتشكل وتظهر، بل تتمادى وتكبر وتتفاقم وتبقى قاعدة في وجه الحكومة على شكل مواطنين وديون خارجية وميزانية عاجزة وواجبات لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

٢. لأنها ليست مشاكل فعلاً: فلو كانت مشاكل حقيقية لمات الجميع وانتهت المشاكل وأراحونا. ولكنها ليست مشاكل، إنما هي أزمات عالقة، هااا هاااااا، يجب التمييز هنا، فاللغة دقيقة ويجب استخدامها بحذر، إنها أزمات عالقة، والأزمات العالقة، عالقة، ولا طائل من محاولة التعامل معها كمشكلة. لأن ذلك يشبه فك دولاب سيارة مثقوب باستخدام ملعقة.

٣. لأنها غير موجودة: الحكومة طبعاً قادرة على حل المشاكل، ولكن، كيف تحل شيئاً إذا لم يكن موجوداً؟ لذا، توقّف عن الاستماع إلى الإشاعات المغرضة حول وجود المشاكل من الأخبار والتقارير والدراسات والوقائع المزيفة. لأن بمجرّد اقتناعك بوجودها يجعل منك، أنت بشخصك، مشكلة، وستقوم الحكومة بحلِّك بالتأكيد.

موظَّف يخصص ريع أعماله للتنقل من وإلى العمل

image_post

خصّص الموظّف زيّان ميسور ريع أعماله من وظيفته والوظائف الثلاث التي يعمل بها خارج أوقات الدوام الرسمي لدعم الكادحين العاملين في قطاع النقل العام، وذلك أثناء تنقله من عمله الأساسي إلى عمله الثاني والثالث تليهم الوظيفة الرابعة ثمَّ العودة منها.

ويقول زيّان إنه أخذ على عاتقه دعم قطاع النَّقل في البلاد بعدما اكتشف حجم الصعوبات والتحديات التي يواجهها في ظلِّ غياب الدعم الحكومي “قرَّرت أخذ زمام المُبادرة والتبرّع بكامل راتبي الرَّمزي لسائقي الحافلات وسيارات الأجرة عندما أقابلهم من وإلى أعمالي، وأحياناً إلى السوق إن كان هنالك خطأ تسبب ببقاء شيء من الراتب، وذلك لكونه قطاعاً حيوياً محورياً ورافداً اقتصادياً هاماً يوفّر الكثير من فرص العمل لأبنائنا”.

ويشكو زيّان عدم تمكّنه من إيصال الدعم لمُستحقيه في كثير من الأحيان “إذ أقف لساعاتٍ باحثاً عن حافلة نقلٍ لأتبرع لها، في الوقت الذي يضطر فيه سائقو الأجرة، لشهامتهم ومروءتهم، لتوصيل الفتيات الضعيفات وإبعادهن عن الشوارع بدلاً منِّي. وفي بعض الأحيان، يرفضون توصيلي تفادياً لتعكير مزاجي في الازدحامات الخانقة، أو يرفضون تشغيل العداد والمطالبة بمبالغ لا أستطيع دفعها ليجبروني على ممارسة رياضة المشي والمُحافظة على صحتي البدنيّة”.

من جانبه، أثنى الخبير الاقتصادي نضال صمبور على إخلاص الموظّف تحسين، مُناشداً الحكومة زيادة الحد الأدنى للأجور ليتمكّن هو وأمثاله من دعم القطاعات الاقتصاديّة المُتبقّية “لا يكفي توجيه الدَّعم لقطاع المواصلات حصراً، فهناك قطاعات أُخرى تستحق الدعم كقطاع النسيج وشركة الكهرباء وقطاع الفساد وقطاع الزراعة والمستوردين والمؤجرين وغيرها الكثير من القطاعات التي تنتظر من يغيثها”.

الحكومات الليبية تؤكد على وحدة ليبيا بدلالة عدم وجود حكومة رابعة أو خامسة

image_post

مراسلنا عبدو البسكري،

أصدرت الحكومات الليبية الثلاث، حكومة الوفاق الوطني وحكومة الإنقاذ وحكومة طبرق، بياناً مشتركاً أكدت فيه وحدة الأراضي الليبية، ونجاحها في الوقوف في وجه مخططات تقسيم البلاد، بدلالة عدم وجود حكومة رابعة أو خامسة تعرقل العملية السياسية وتودي بالبلاد إلى الهاوية.

وجاء في البيان أن إفساح المجال لأي حكومة جديدة يعني انهيار المنظومة السياسية التي عملت الحكومات الثلاث على بنائها وتشكيلها منذ عام ٢٠١٢ “سيعتقد الناس أن بإمكان أي شخص عشوائي إقامة حكومة خاصّة به تحت سقف بيته، واستقطاب المساعدات والمشاريع الإنمائية وإمدادات الأسلحة، والتعدي على الثروات الطبيعية دون حساب، فيصبح الجميع زعماء مثلنا ولا يمكن لأحد أن يسألهم: من أنتم؟”.

كما أكّد البيان أن الليبيين يعيشون ظروفاً مثالية لم يحلموا بها طوال تاريخهم “فنحن أول دولة تحقق التنوع السياسي والديمقراطية ليس على مستوى الأفراد والأحزاب فحسب، وإنما على مستوى الحكومات والبرلمانات والمجالس البلدية، فمواطنونا يتمتّعون بثلاث حكومات ويمكن لأحدهم اختيار أيا منها لتمثله إذا لم تقم الحكومات الأخرى بقتله”.

وفي نهاية البيان أكّدت الحكومات الثلاث أنها، بتشكيلتها الحالية، منحت جميع القوى الخارجية موطئ قدم في ليبيا بشكل سلمي بدل التزاحم والصراع لاستقطاب حكومة واحدة “لقد أصبح تقاسم الأدوار فيما بينهم أكثر يسرا وسهولة. فبإمكان روسيا والسعودية والإمارات الاستئثار بحكومة طبرق، كما يمكن للأمريكان والقطريين والإيرانيين استلام حكومة الإنقاذ، ولتكن حكومة الوفاق من نصيب الأمم المتحدة”.