شاب يتبرع بخطيبته كمشجعة لفريق القدم الأردني | شبكة الحدود

شاب يتبرع بخطيبته كمشجعة لفريق القدم الأردني

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قام الشاب عامر القرن بالتبرع بخطيبته دعماً لمنتخب النشامى الذي سيلاقي منتخب الأوروغواي غداً الأربعاء. وبحسب الشاب فإن هذه الخطوة “تأتي تشجيعاً للفريق الأردني، فهو في أمس الحاجة إلى مشجعة مثل سمية”. وتعقيباً على سؤال مراسلنا، أكد القرن أن “سمية لا تتمتع بصوت حاد سيسمعه اللاعبون من وسط الستاد فحسب،لكنها ستكسر عيون كل مشجعات الأعداء بنظراتها الحادة والحارقة”.

وبحسب خبير الحدود الرياضي، فإن العديد من المواطنين قد يقومون بنفس الشيء في محاولة منهم للتخلص من خطيباتهم الحسناوات، على الأقل لتلك الساعتين ليتمكن الشبان من مشاهدة المباراة على خير دون مكالمات “الاطمئنان” وجمل “انت بتحب اللعبة ولا انا أكثر”.

يذكر أن جميع المؤشرات تدل على خسارة منتخب الأوروغواي الأكيدة والمحتمة، خاصة مع تخوف لاعبي الأوروغواي من تسجيل الأهداف لما قد يعود ذلك عليهم بشفرات في الوجه أو غزوات من قبل المشجعين. ويسود شعور عارم بالتناقض وسط أجواء المشجعين الأردنيين، إذ ورغم الإنتصار الأكيد، لا يحتمل قلب أحد رؤية مشجعات الأوروغواي الحسناوات في حالة من خيبة الأمل أو البكاء.

محامون يرفعون قضية على مايكل جوردان لتغيير اسمه

image_post

قامت نفس الفعاليات الشعبية والشبابية برفع قضية جديدة على مايكل جوردان نظراً لأن اسمه كان وما زال أكثر شهرة من المملكة الأردنية. وبحسب محامي الإدعاء فايز سلين فإن “محرك جوجل للبحث يظهر صور لاعب سلة بدلاً من معالم الأردن الخلابة. عند البحث عن “Jordan” لن تجدوا صور برجي السادس الفنيين ولا صور لواء فقوع.” ثم أضاف “لم أجد حتى صورة واحدة لمشاجرات النواب“.

وفي مقابلة حصرية لمراسلتنا ناديا جملون مع محرك البحث، أوضح جوجل: “إنني مشغول بمليار عملية بحث يومياً، وأعمل حالياً على مشروع لإيصال الإنترنت إلى جميع أصقاع الأرض، ولكن سأضع هذه القضية نصب عيني”. وعلى الرغم من هذه القضية وقضية الفيلم المسيء، فإن القضيتان أثرتا على سعر سهم جوجل في السوق بما نسبته صفر صلب بارد مطلق بالمئة من سعره الأصلي.

يذكر أن المدعي في القضية لم يذكر أن قيمة العلامة التجارية لمايكل جوردان أكبر من ميزانية الأردن خوفا من أن يؤثر ذلك على الاحتمال الضئيل أصلا بالفوز بالقضية، بينما أقلق الموضوع البعض إذ أن هذه القضية ستؤثر على سعر سهم الأردن في الأسواق العالمية.

عارضة الملعب الاوزباكي تفوز بجائزة القدم الذهبية

image_post

في المباراة التي تكاد ان تكون شبه فرصة لمنتخبنا قامت العارضة بقائمها الأيمن بمشاركة كبرى في هذه المباراة، فقد ارتدت إحدى كرات المنتخب الاوزباكي عنها أثناء ركلات الجزاء الترجيحية، مما دل على الكفاءة العالية للمنتخب الأردني والقدرة على التلاعب النفسي بالخصم والعارضة.

الفرحة تسببت بأزمات مرورية خانقة بالقرب من عدة محطات للدفاع المدني. مراسلنا وائل حبيب تمكن بصعوبة من بلوغ المتحدث باسم الأمن العام والذي صرح بدوره “فوز المنتخب الوطني اليوم هو أهم أحداث السنة بعد، أهنالك سبب أفضل لاكتظاظ الشوارع؟ بالاضافة الى ذلك يمكن أن يعتبر تدريبا على حالة الهلع اذا تعرض الأردن لهجوم كيميائي”.

هذا وقد صرح مدرب المنتخب حسام حسن “مباراتنا كانت سهلة جدا، و لكننا مستاؤون جدا من عدم احترام الاوزباكيين لضيوفهم، انقطاع التيار الكهربائي قي الوقت بدل الضائع، و من ثم انقطاع البث عن المشاهد العربي غير مقبولين، جمهور اوزباكستان ليس بحضارة ولا أدب الجمهور الأردني، يجب عليهم أن يتعلموا من ثقافة مجلس النواب والجامعات الأردنية”.