الحكومة السورية تضم إدلب للواء الاسكندرون وتعد باستردادهما من تركيا في الوقت المناسب

سامر عسفيكة – مراسل الحدود

أعلنت الحكومة السوريّة إلغاءها الحدود الإداريّة بين إدلب ولواء الإسكندرون السَلِيب وضمهما سويّاً، ردّاً على دخول الأتراك إدلب والتوغّل فيها، متوعّدةً باستردادهما سوية، معاً، شبرا شبراً، وذلك في الوقت المناسب طبعاً.

ويؤكد ناطق باسم الحكومة السورية إن تركيا لطالما تلاعبت في الشأن السوري وتعدت على أراضيه دون أخذ الإذن من الحكومة الشرعيَّة كما يفعل حلفاء سوريا كحزب الله والروس والإيرانيين “يعتقدون أنَّ حكومتنا العربية الأبيّة بقيادة الدكتور الفريق أول ركن الأمين العام لحزب البعث الرفيق الطليعي البطل بشار حافظ الأسد أبو حافظ ستقف مكتوفة الأيدي، ولكن هيهات. فنحن نرفض أن نكون لقمة سائغة، بل سنكون شوكةً في حلوقهم عندما يبتلعونا”.

ويرى الناطق أن خطوة الضم سيكون لها عظيم الأثر في ردع تركيا وإيقافها عند حدها “إذ سنتبنى قضيَّة المدينتين في مسيراتنا ومظاهراتنا، ونضيف دروساً تتحدّث عنهما في كافّة مناهج القومية والجغرافيا. ولن تكون مطالبتنا واحدة كما في السابق بل مُطالبتين، والشجب شجبين والاحتجاج احتجاجين والامتعاض امتعاضين. ستكون حربنا حرب استنزافٍ معنويّة طاحنة ضد العدوان التركي الغاشم”.

وتوقّع النَّاطق أن يُعاد الحقُّ لأصحابه، ويسترد السوريون إدلب ولواء الإسكندرون في القريب العاجل “فلا يفصلنا عن النَّصر على الأتراك سوى استعادة كامل الأراضي السوريّة وتعزيز القوة العسكرية ثم تحرير الجولان وكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة يليها توحيد سوريا الكُبرى وتحقيق الوحدة العربيّة، وبعدها، سنتفرّغ لتركيا”.

مقالات ذات صلة