حماس تطلق صاروخاً يسقط داخل غزة لتؤكد سيادتها على أراضيها

أطلقت حركة حماس صاروخاً سقط على هدفه تماماً داخل الأراضي الفلسطينيَّة، في خطوةٍ للتأكيد على سيادتها الكاملة على غزَّة وقدرتها على فعل ما يحلو لها في القطاع، دون أدنى اكتراث لرأي السلطة ومصر وإسرائيل ومصالحاتهم واتفاقيَّاتهم.

ويرى ناطقٌ باسم حركة حماس أنَّ الصَّاروخ كان حجراً ضرب عدة عصافير في وقتٍ واحد “أثبتنا التزامنا بمبادئ النِّضال المسلَّح والمقاومة العسكريَّة لنخرس المشككين، وقدّمنا لإسرائيل دليلاً على امتلاكنا فائضاً من الأسلحة المتطوِّرة لدرجة أنَّنا نستطيع إهدارها هنا وهناك لتحسب لنا ألف حساب”.

وأضاف “لقد وجَّه الصاروخ رسالةً للسلطة في رام الله مفادها أنَّنا ما زلنا نسيطر عسكريَّاً على القطاع، وأنَّ يدنا ما زالت هي العليا فيه حتَّى بعد المصالحة، التي نلتزم ببنودها، بدلالة تجنِّبنا إصابة أهدافٍ إسرائيليّة تفادياً لأيِّ تصعيدات، على الرَّغم من ثقتنا التامة بتحقيقنا النَّصر إن أقدم الصهاينة الأوغاد بعدوان غاشم على غزَّة”.

وأكَّد النَّاطق أنَّ حماس لم تكن مضطرة أبداً للقبول بالتسوية مع فتح “ويمكننا العودة بعلاقاتنا مع الجميع إلى نقطة الصفر، فنحن لا نكترث بأيِّ إجراءات عدائيَّة كحصارٍ أو شنّ حربٍ جديدة أو قطع للتيار الكهربائي أو تدمير الأنفاق، لأننا نمتلك العتاد والذخيرة والخبرات اللازمة لخلط الأوراق وإشعالها كما أثبت صاروخنا العتيد بالأمس”.

مقالات ذات صلة