مفتي السعودية

غادر مفتي المملكة العربيَّة السعوديَّة، سماحة فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ التميمي، مكتبه صباح اليوم ذاهباً في إجازةٍ طويلة تمتدَّ إلى حين انتهاء حكومة المملكة من إجراء إصلاحاتها على قوانين البلاد بما يتناسب مع متطلَّبات العصر وأسعار النَّفط.

وبحسب مصدر مقرَّب من الشيِّخ، فإنَّ سماحته واجه صعوباتٍ بالغة في إصدار الفتاوى في الآونة الأخيرة “يرغب الشيخ خلال هذه الفترة بالابتعاد عن الأنظار حتَّى لا يضطر للتعليق على إجراءات الحكومة، بعد أن رأى فضليته نساء يقدن السيارات ومعازف وحفلات تُبثّ عبر القناة الرَّسميَّة ودور عرض أفلام غربيَّة ومنتجعات على الشواطئ، وهو ما صعَّب عليه إصدار فتاوى تلائم توجّهات الحكومة وتتوافق مع أهدافها”.

وأضاف “ستمنح هذه الإجازة فضيلته مساحة للبحث في المصادر الفقهيَّة عن مخرج لتغيير فتاويه السابقة، دون أن يظهر مغفّلاً غير واثق من علمه وفقهه، واستبدالها بأخرى تثمِّن قرارات الحكومة وتحثُّ على تطبيقها وتهب الجنَّة لمن يسير على خطاها”.

على صعيدٍ متصل، قال فضيلة سماحة الشيخ المفتي العلّامة جمعان الضَّب إنَّه أخذ احتياطاته ليتمكَّن من الاستمرار بالعمل في حال تحوِّل السعوديَّة إلى دولة علمانيَّة خلال السنوات القادمة “سأستقيل من عملي كداعيةٍ ومفتٍ وشيخ وأتوجه لقطاع المبيعات لامتلاكي خبرات في الخطابة والإقناع والتجارة”.

مقالات ذات صلة