شاب يرفع معدّل القراءة في العالم العربي ويقرأ لائحة الطعام في مطعم | شبكة الحدود

شاب يرفع معدّل القراءة في العالم العربي ويقرأ لائحة الطعام في مطعم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

ارتفع معدّل القراءة في الوطن العربي عن معدّله الذي كان راقداً عليه منذ عقود ليبلغ ستة أسطر في العام للفرد الواحد بعد قيام المواطن زُبيد بلهمنور بقراءة لائحة الطعام كاملة أثناء جلوسه في أحد المطاعم.

ويقول زبيد إنه كان قد سمع عن الأثر الذي أحدثته القراءة في تطور الغرب وبلوغه المكانة التي وصلها “فيما لا يفكر الواحد منا سوى في ملء بطنه رغم تدهور واقعنا الثقافي بشكل ملحوظ، فقررت الأخذ بزمام المبادرة وقراءة لائحة الطعام بدل الاستماع للنادل وهو يعدد الأصناف كما جرت العادة”.

وأكّد زُبيد أنه واجه مشكلة في القراءة بداية الأمر “إذ كانت الأحرف متشابهة كثيراً، مثل حرفي الباء والياء، والجيم والعين، والطاء والظاء، ولكن إرادتي القوية مكّنتني من التركيز بشكل كافٍ لأقرأ كل الكلمات مثل مقلوبة الباذنجان ومنسف وأوزي ويلنجي وبطاطا مع الثوم والبقدونس والليمون. ثم أخذت استراحة صغيرة من القراءة لتناول بعض هذه الأطباق (لأن ريقي تبلل كما ريقك الآن يا أخي القارئ) قبل أن أكمل مطالعة الكبسة والكباب والكبدة مع دبس الرمان والدجاج المطفّأ بالليمون”.

ودعا زُبيد جميع المواطنين لعدم الاكتفاء بقراءة اللوحات الموجودة أمام المحلات والمطاعم، وقراءة لوائح الطعام لقدرتها على إشباع نهمهم للمعرفة. فبالإضافة لأثرها العاطفي الوجداني الإنساني الذي تتركه قراءة أصناف الطعام في نفس القارئ، فهي توسع مداركه العلمية حول الوصفات والتفاعلات الكيميائية في الوجبات، وتساعده في التعرّف على حضارته والحضارات الأخرى، وهي خير جليسٍ يُساعد على تزجية الوقت إلى حين موافقة النادل على الحضور لأخذ الطلب.

داعية يخسر نصف متابعيه على تويتر بعد نشره تغريدةً تحث على إعمال العقل

image_post

فادي الليبي – مراسل الحدود لشؤون المشاهير

خسر الشيخ الداعية الدكتور مدرار أفاضل مئتين وخمسين ألفاً من متابعيه على تويتر، بعد نشره تغريدة يذكَّرهم فيها بأهمية التفكير ويحثهم على استخدام عقولهم في الحكم على المواقف والأشخاص.

وتحسَّر الشيخ مدرار على ضياع الجهد الذي بذله والوقت الذي قضاه لجذب المتابعين إلى حسابه “ذهب كلُّ دعاءٍ على الكفَّار صغته ونحقَّحته ليتَّسع بمئة وأربعين حرفاً هباءً منثوراً، ولم تتد كل تحذيراتي وتنبيهاتي بدخولهم النَّار جميعاً نفعاً، حتَّى أنَّهم تركوني رغم صوري التي كنت أنشرها وأنا أبكي من خشية الله، مع أنَّها جلبت منهم آلاف الإعجابات والمُشاركات”.

إلّا أن فضيلة الشَّيخ مدرار أكّد أنَّه يعرف تماماً السَّبب الحقيقي وراء فقدانه كلَّ هؤلاء المتابعين “من المؤكَّد أنَّ عِداء الإسلام متفشٍّ في شركة تويتر وأنَّهم يتربصون لنا من كلِّ زاويةٍ لإيقافنا، وخصوصاً أنا، خوفاً من نشري الإسلام بكل بقاع الأرض، فاستغلُّوا سلطتهم لتثبيط عزيمتي”.

وأضاف “لكن لا وألف لا، لن أيأس أبداً، وسأبدأ حملاتٍ تشجيعيَّة لاسترجاع المتابعين الأصليين وآخرين جدد عبر الدُّعاء لكل من يتابعني بالمغفرة، ولكل من يعيد تغريد تغريداتي بأن يُحشر مع الأنبياء والصالحين”، قبل أن يخبر لمراسلنا أن يؤكّد في تقريره “بالإضافة إلى مفاجآت أخرى لن أكشفها سوى لمن يتابعني على تويتر ويعمل لايكاً وشيراً لصفحة الحملة على الفيسبوك”.

يذكر أنَّ الربع مليون الآخر من المتابعين المتبقين الآن، على الأقل إلى أن تنجح حملة فضيلة الشيخ المقبلة، هم من الحسابات الوهمية التي اشتراها في بدايات مسيرته الدعوية ليكتسب ثقة المتابعين الجدد، بالإضافة إلى بعض الحسابات غير الفاعلة.

السعودية تحقق أكبر إنجاز في تاريخ البشرية منذ الهبوط على سطح القمر

image_post

نجحت المملكة العربيَّة السعوديَّة البارحة بتحقيق أكبر إنجاز في التاريخ البشري الحديث منذ هبوط الأمريكان على سطح القمر في ستينات القرن الماضي، وذلك بسماحها للمرأة بقيادة السيَّارات، تماماً وكأنّها رجل.

وأكَّدت الصحف السعوديَّة الصَّادرة اليوم أنَّ إنجاز المملكة يضاهي بعظمته وتأثيره على البشريَّة هبوط الإنسان على القمر “إنها خطوة واحدة صغيرة للمرأة، وقفزة عظيمة للإنسانيَّة، ولأوَّل مرَّة في تاريخ البشريَّة تتمكَّن المرأة السعوديَّة من ترك آثار أقدامها على دوَّاسات القيادة، وتقود شيئاً بدلاً من أن تُقاد على الدَّوام”.

وكان كبار علماء السعوديَّة وجهابذة باحثيها قد أجروا دراساتٍ علميَّة مضنية قبل تحقيقهم الإنجاز “توصَّلنا في السابق عن طريق بحوثنا العلمية إلى أنَّ قيادة المرأة للسيَّارة تحفِّز إفرازات هرمونٍ ما في إحدى الغدد، وهو ما يؤثِّر على إنزيماتٍ ما، مما يؤدي في النِّهاية انفجار المبايض. لكننا اكتشفنا لاحقاً، بفضل توجيهات خادم الحرمين، أنَّ اكتشافتنا المبدئيَّة خاطئة، ولدى إعادة نظرنا بالموضوع توصَّلنا إلى أن القيادة تفيد المبايض وتنعنشها وتفرفح الهرمونات داخلها، وهي بالفعل فرض كفاية على النساء بقيادة السيارات، وإلّا”.

من جهته، يرى الخبير السعودي نواف المندي أنَّ لا مجال للمقارنة بين إنجاز السعوديَّة وكذب الأمريكان “أوضحت سلسلة مقاطع الفيديو التي نشرها الأخ conspiracy-revealed1998 على موقع يوتيوب أنَّ هبوط الأمريكان على القمر مجرَّد خدعة هوليوديَّة أنتجتها الولايات المتحدة لإنهاك الاتحاد السوفيتي، وبالتالي، فإنَّ السعوديّة هي الوحيدة التي رفعت اسم الإنسان عالياً”.