هددت الإدارة العامة للسجون اللبنانية بزيادة قمعها للسجناء والتنكيل بهم، وذلك بزجّهم مع المطرب والمغني الشيخ فضل شاكر، حين يتمكنوا من القبض عليه حيث يقيم أو يوافق على تسليم نفسه.

ويقول مصدر مطّلع إن فضل سيكون عذاباً مضاعفاً لجميع السجناء “إذ سيملأ وقته بالاستغفار وأداء الأناشيد الدينية وإلقاء المواعظ والدروس والحديث عن غزواته مع الشيخ الأسير والتحليل السياسي والطائفي، وهو ما سيسرق الأضواء من زملائه السجناء المتشددين”.

وأضاف “تقدَّم عطوفة المدير لمجلس النواب بمشروع عقوبة السجن مع الأشغال الشاقة وفضل شاكر على أمل أن يرى السجناء الذين سيرميه بينهم كيف يؤدي التطرف لأن يصبح المرء فضل شاكر، فيكون عَبْرَا حقيقية لمن لا يعتبر”.

من جانبه، أعرب المتحدث الرسمي باسم السجناء، السجين رقم ٤٢٣٥، عن مخاوفه من تحريض فضل على القيام بأحداث الشغب، ثم نفي علاقته بالأمر ولصق الموضوع بأحد رفاقه، ليتم تعذيبه ثم الحكم بإعدامه ليفلت فضل ببضع سنوات إضافية على حكمه.

وأضاف “نقبل كافة أنواع التعذيب وانعدام الحقوق الأساسية وأي قرف تفرضه علينا مديريَّة السجون. سنوقف الاحتجاجات ونصطف طابوراً طويلاً لتلقي حصتنا اليومية من الشتائم والصفعات والضرب بالهروات والبساطير والبرابيش، ولن نعترض ولو حُشر مئة منا في زنزانة واحدة، كما أننا نوافق أن نبقى هنا بلا محاكمة إلى الأبد، ولكن أَّياً منا لم يرتكب جرماً يستحق الفضل شاكر”.

مقالات ذات صلة