ندد الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب بحيازة المُختلين عقلياً العُنصريين المُجرمين السفلة في كوريا الشماليّة أسلحةً نوويّة يهددون العالم بإطلاقها وتدميره بمن فيه في أي لحظة.

ويقول دونالد إن على رئيس كوريا أن يعلم أن العالم ليس ألعوبة بين يديه أو تحت وصايته ليستمر بتهديده بإشعال الحروب وتجربة الصواريخ البالستيّة وتفجير القنابل النوويّة “عليه أن يتقبّل وجود آخرين لا يُشاركوه مبادئه وتوجهاته السياسيّة، وأن يكفّ عن رعونته والانفتاح على حوارٍ بناءٍ لا يقوم على تهديد جيرانه الكوريا جنوبيّين واليابانيين، وأنا واثق أنهم سيتعاملون معه بإيجابيّة، فهم ليسوا مكسيكيين ليكرههم ويعاديهم لهذه الدرجة”.

ودعا دونالد كيم للتخلي عن سلاحه النووي فوراً لأخطاره الكبيرة “فلا يُدرك هذا المُختل خطر امتلاك هذا السلاح على العالم، لقد استخدمناه في هيروشيما وناكازاكي، وأجرينا تجارباً على قنابل وصواريخ نوويّة جديدة في البحر والصحراء، وعاينّا عن قُرب تسبب اشعاعاتها بتشوهات للأجنّة وسرطانات وانقراض أصناف من الكائنات الحيّة، وبالتالي، فإننا سنستخدم كل ما لدينا من قوّة، بما في ذلك النووية، لنمنع كوريا الشماليّة من استخدامه”.

كما أكّد دونالد أن رسالته لكيم رسالة محبّة وسلام “أنصحه أن يبني الجسور لا الجدران، وآمل أن يُزيل الأسلاك الشائكة والجيش بينه وبين جيرانه في كوريا الجنوبية، ويسمح بحريّة الحركة بين البلدين الشقيقين، ويُنفق الأموال على تنمية بلاده وتحسين البنية التحتيّة والتأمين الصحي والتعليم بدلاً من رفع ميزانية الجيش والتسلّح، فالتهديد بتدمير العالم سيلحق الضرر ببلاده ويعزلها  ويُعزّز كراهيّة شعبها بين سُكان العالم دون أي فائدة تعود عليهم”.

 

مقالات ذات صلة