تهاني وإسراء يعربن عن قلقهن إزاء تنصت الولايات المتحدة على مكالماتهن | شبكة الحدود Skip to content

تهاني وإسراء يعربن عن قلقهن إزاء تنصت الولايات المتحدة على مكالماتهن

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

عبرت كل من تهاني وإسراء، بنات الحج أبو الوليد، عن بالغ قلقهن من تجسس الولايات المتحدة الأمريكية على الهاتف الأرضي للحج منذ منتصف الثمانينات. وأكدت تهاني “ينتابنا خوف من تسرب هذه التسجيلات. لا أريد أن تتسرب مكالمتنا الخاصة والحميمة، خاصة أن خطي الجوال وخط أختي مسجلين باسم الوالد”. ويدير الحج أبو الوليد دكان ناجح جداً في منطقة نزال، الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة إلى التجسس عليه.

 ويعتبر التجسس على هاتفي الفتاتين خطيراً، خاصة مع وجود قوانين تسمح للحج أبو وليد بقتلهما بدعوى الشرف في حال وصلت التسجيلات له. ومن جانبه، أكد المتحدث باسم دائرة المخابرات الأمريكية أنها ستتوقف عن تسجيل مكالمات أبو الوليد، وستلجأ للتنصت المباشر. وتأتي هذه الخطوة “إحترازياً ولكي نتمكن من التدخل السريع، إذ قد يتسبب وصول أي من التسجيلات إلى أبو الوليد بجريمة شرف اكيدة، إنه لا يستطيع تخيل ربع ما الذي تفعله هاتان الفتاتان”.

 ويرى خبراء أن الولايات المتحدة الأمريكية تبدي إهتماماً كبيراً بسلامة المواطنين الأردنيين من خلال هذه التسجيلات التي فاقت المليار ونصف تسجيل في الشهر الأول من العام الجاري. وبحسبة رياضية بسيطة، فإن الولايات المتحدة سجلت ما معدله ٢٠٠ مكالمة لكل مواطن في شهر واحد فقط. وبناءا على ذلك بدأ شباب عمان بالعودة للطرق التقليدية لمخاطبة صديقاتهم مثل رسائل الحب الورقية و الكتابة على الحيطان و الجلوس تحت الشبابيك و الغمز والتصفير.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

نقابة الفنادق في سويسرا: تأجيل قمة جنيف يعود بخسائر طائلة على الفنادق المستضيفة

image_post

خاص للحدود
صرح نقيب أصحاب الفنادق السويسرية لمراسل الحدود أن هنالك “امتعاضا شديداً” من التأجيل المستمر لمؤتمر جنيف ٢. وأضاف النقيب “توقعنا العديد من الحجوزات من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وإيران والسعودية، لكن أحداً لم يؤكد حجوزاته بعد”. ويرى مراقبون أن التأجيل المستمر للمؤتمر سينعكس حتماً على الاقتصاد السويسري “الذي يعتمد ثانياً على هذه مؤتمرات بعد أرصدة البنوك السرية للزعماء العرب” بحسب النقيب. ومن جهته أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة أن لاداعي للقلق، لقد خصصنا بضعة ملايين من الدولارات لهذا المؤتمر وسنصرفها حتى لو وصل بنا الأمر لدعوة الأطراف السورية للمشاركة”.

ورداً على هذه التصريحات، أكد المتحدث باسم أحد أذرع الفصيل المنشق عن الفرقة العسكرية التابعة لأحد التكتلات المعارضة السورية في أقصى الشمال أنهم لن يحضروا جنيف ٢ احتجاجا على ما وصفه ب”تشرذم المعارضة”. وعلى الرغم من عدم دعوة الجهة المذكورة إلى المؤتمر بالأساس، إلاأن المتحدث أكد “نرفض هذه الدعوة لأسباب أخرى أيضاً، وعلى رأسها انهماكنا بتطبيق الشريعة في إحدى القرى المسيحية، إضافةً إلى احتدام المعارك مع باقي أطراف المعارضة”.

يذكر أن التأجيل المستمر لجنيف ٢ بات يعرقل العديد من الحجوزات الأخرى كرحلات جنيف المشهورة “خمس أيام وأربعة ليالي واتفاقيتين سريتين” التي عادت لتلقى رواجاً مع استئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية. فبحسب نقيب الفنادق: “الجميع يعلم أن هذه المفاوضات لن تفض إلى شيء، لكنها تظل أفضل من الحوار حول الشأن السوري”. وأضاف “المفاوض الفلسطيني يظل أقل شراهة من المجاهد الليبي، لكن كلاهما يسرقون مناشف الحمام”.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

متى سينال السويديون من أبناء الأردنيات حق الجنسية الأردنية؟

image_post

استمرت احتجاجات السويديين أمام السفارة الأردنية في ستوكهولم احتجاجاً على عدم تجنيس السويديين أبناء الأردنيات. وبحسب أحد المشاركين في هذه الاحتجاجات ” فإن عدم تجنيس أبناء الأردنيات يمثل استمراراً لتاريخ التمييز ضد الشعوب الشقراء وانفلام تعرضوا له عند اقدامهم على الزواج من أردنيات بغرض الحصول على الجنسية”.

هذا و قد صرح المسؤول الأردني عن تفهمه “للاحتجاجات في ستوكهولم، فلا وجود لقوات درك حقيقية في السويد”. وأكد المسؤول “انه لا تجوز المقارنة مع القانون السويدي في موضوع الجنسية، وذلك انطلاقا من ثابتة استراتيجية أردنية قديمة، ألا وهي “الاردن ليست كالسويد”“.

من جانبه أعلن النظير السويدي للمسؤول الأردني المذكورأعلاه تفهم حكومة ملك السويد للمخاوف الأردنية، خصوصاً أن السويديين يطمعون للاستفادة من القوانين الاردنية مثل زواج ضحية الاغتصاب من المغتصب مما سيحل نسبة العنوسة بين السويديات، لكنه يأمل في” ان تخلينا الحكومة الاردنية بالبال ” على حد تعبيره.