أصدر المدير الجديد لقسم شرطة العاصمة، النقيب شاكر الغبتيري، أوامره لأفراد شرطته بالتنكيل بالمواطنين وفرمهم، محذراً إياهم أن تأخذهم بهم رأفة أو شفقة، خشية أن يبالغ الناس بمدحه ويصفونه بصفات إلهية مثل الغفور والرحيم.

ويقول عطوفته إنه أطلق شرطته على المواطنين في مخالفات السير واستعراض القوة والاعتقالات العشوائية والضرب “وسأعذبهم بدرجاتٍ متفاوتة حتَّى لا يسموني العدل، فهم يطلقون عليَّ هذه الصفات آملين أن أقتنع بتملقهم فأتهاون في أداء واجبي، أو لعلهم يتوقعون دخول الرحمة إلى قلبي فأضرب صفحاً عن زلاتهم وأفلت قبضتي الأمنية عن أعناقهم وأقصر في دوري الذي استخلفتني الدولة والله في الأرض للقيام به”.

وطالب عطوفته الناس بمناداته باسمه دونما تكلّف “عطوفة الباشا الوكيل الرقيب شاكر بيك المحترم أكثر من كافٍ كاسم. من نحن لنأخذ صفة من صفات الله عز وجل ونسبغها على أنفسنا؟ وعلى الرّغم من أن الرقيب والوكيل من أسماء الله عزّ وجل، لكن الحقّ الحكيم الوكيل، مفتي الشرطة، لم يعترض عليها”.

وأضاف “في حال اضطرار أحد لمنادتي بغير اسمي فله ذلك، لأنَّ الضرورات تبيح المحظورات، لكن مع التركيز على أهميَّة استخدام أسماء مهيبة، مثل الخافض والمهيمن والمميت والقادر والمتكبّر والمنتقم، وطبعاً، المُذلّ”.

 

مقالات ذات صلة