رفض الشَّاب الرِّياضي ذو العضلات المفتولة زهير العلَّاب مساعدة والده أبو زهير العلّاب وحمل أغراض المنزل تفادياً لتمرين عضلة “البايسبس” في اليوم المخصَّص لتمرين عضلات الصَّدر والأكتاف.

 

ويؤكّد زهير أنَّه قادر على رفع أربعة أضعاف وزن الأكياس التي يحملها والده، وبيدٍ واحدة، حتّى باستخدام اصبعين من يده فقط “إلّا أنَّ إجهاد عضلاتي بعيداً عن توجيهات مدرِّبٍ مختص يزيد احتماليَّة نموِّها بشكلٍ خاطئ والمخاطرة بتقليل جاذبيّتي ووسامتي أمام الفتيات وشبّان النادي”.

 

وناشد زهير أهله بالتوقِّف عن طلب أمورٍ مماثلة  “فأنا أرهق نفسي يوميَّاً لأبني جسداً رياضياً متناسقاً لا لأكون عتّالاً أو خادماً عند أحد، كما أن عليهم  التوقف عن الكسل و تحريك عضلاتهم، خصوصاً والدي، كي لا تتفاقم حالة الديسك التي يعاني منها”.
من جهته، عبَّر مدرِّب زهير عن فخره بقوة إرادة الشاب “يعدُّ الأهل أحد أهمّ أسباب تخريب تمارين الشباب هذه الأيام، إذ أنَّ مساعدته لوالده لم تكن لتمرِّن العضلة الخاطئة فحسب، وإنَّما ستستهلك طاقةً كرتونة البيض النيء التي تناولها صباحاً ليستغلها خلال التَّمرين”.

مقالات ذات صلة