صرف معالي عطوفة السيد نادر معطون لنفسه وزوجته وأولاده مجموعة سيَّارات تيسلا موديل إكس ٢٠١٨ بكامل المواصفات، ضمن مساعيه للحفاظ على بيئة البلد نظيفة، وليس لأي سببٍ آخر كما قد يعتقد البعض.

وقال معاليه إنَّه قرَّر تغيير سيارته وسيارات عائلته فور معرفته عن أثرها السيء على البيئة بالمقارنة بتسلا “فمحرِّكاتها الكبيرة تبعث كمِّيات مهولة من ثاني أكسيد الكربون في الجو وتسبب تلوثاً سمعياً في غاية الخطورة، وكان من الضروري رمي السيارات القديمة مباشرة في السكراب واستبدالها بتلك الكهربائيَّة العمليَّة ذات التَّصميم العصريٍّ والدَّفع الرباعي بانطلاقةٍ استثنائيَّة من ٠ إلى ١٠٠ كيلومتر بالساعة خلال ثلاث ثوانٍ فقط والمزوَّدة بخاصيَّة القيادة الذَّاتيَّة”.

كما أكَّد معاليه أنَّ عشقه الأزليَّ للبيئة ساهم بتنمية حسِّ المسؤوليَّة لديه ودفعه للحفاظ عليها دوماً “تعلَّق قلبي بالبيئة منذ أوَّل رحلة سافرت بها إلى جنوب فرنسا، ويزداد حبِّي لها في كلِّ رحلةٍ أتعرَّف بها على بلدٍ جديدٍ ومناظره الخلَّابة، دون أن أغفل رفقة أبنائي الأعزاء ليعرفوا أهميَّة الطبيعة ويعتادوا جمالها”.

كما أعلن معاليه نيَّته رفع الرسوم وفرض مخالفات جديدة على كلِّ سائقي السيَّارات غير الكهربائيَّة “يحزنني فعلاً عدم اكتراث المواطنين بنقاء الهواء وإصرارهم على استخدام سيَّاراتهم القديمة الملوثة للبيئة. يجب تغريمهم جميعاً، فالكوكب ليس لنا بل لأولادنا، وسأسلّمه لأولادي سليماً”.

مقالات ذات صلة