أطلقت شركة أبل للأجهزة الإلكترونيَّة مساء البارحة هاتف آي فون إكس بسعرٍ يبدأ من ألف دولارٍ أمريكي، دون احتساب قيمة الضرائب أو الجمارك، لتثبت لزبائنها أنَّه منتجها الأفضل والأسرع والأفخم على الإطلاق.

وأكد الرَّئيس التنفيذي للشركة، السيِّد تيم كوك، أنَّ أبل دائماً ما تسعى لتطوير أسعار منتجاتها تلبية لرغبات زبائنها “فنحن حريصون على إذهال محبي أبل وكارهيها على حد سواء، فنزيد من سعر الأجهزة عاماً تلو الآخر لنجني مزيداً من الأرباح سنوياً، فنبني أجهزةً ليس فقط بشاشاتٍ وبطارياتٍ أكبر قليلاً، وإنَّما بأسعارٍ تتفوَّق على باقي شركات الهواتف لتنافس حتَّى مصنِّعي المنتجات الأخرى مثل رولكس وشواروفسكي”.

وعن خطط أبل المستقبليَّة، قال كوك إنَّ تخطي الآي فون عتبة الألف دولار مجرَّد خطوة في طريق الألف ألف دولار “أحلم باليوم الذي نبيع به هواتفنا بأسعار السيَّارات الفخمة، فيرهن الفرد بيته أو يبيع كليته ليشتري أجهزتنا”.

وعن مواصفات الجهاز، قال خبير الحدود التِّقني، السيِّد سِنان فقّوط، إنَّ أبل استطاعت إجراء تعديلاتٍ جذريَّة مقارنةً بالإصدارات السابقة “ففضلاً عن ازدياد سعر الجهاز نفسه، تمكَّن مهندسوا أبل من إضافة تقنياتٍ جديدة من أجهزة آندرويد الصادرة عام ۲۰۱۳ كالشَّحن اللاسلكي، وتطوير سعرها بشكلٍ دراماتيكيٍّ جعل من أسعار المنتجات المصنوعة لأجهزة آندرويد نقطة في بحر”.

مقالات ذات صلة