أرسلت وحدة الإسناد اللوجيستي التابعة لحزب الله اللبناني طلبيَّة كباب سفري مع ليّة مشوية كما يحبِّها مقاتلوا داعش العالقون في سوريا، بعد أن نقلهم إليها من الحدود اللبنانية في باصات حديثة مكيّفة الأسبوع الماضي.

ويقول ناطقٌ باسم الحزب إن الطلبية لن تقتصر على الكباب واللية المشوية “طلبنا للإخوة الدواعش لحمة شقف وشيش طاووق وثوم إكسترا ومخللات وعصائر لتعزيز أواصر الأخوَّة السنيّة-الشيعية، وشكرِهم على تفهمهم موقفنا وموافقتهم على نقل نقاط القتال إلى مناطق أخرى بعيداً عن الحدود اللبنانية، وحفاظاً على هدوء أعصابهم، لئلا يفقدوها فيحتجزوا عائلاتهم كرهائن”.

وأكَّد النَّاطق أنَّ قوات الحزب نجحت في إيصال الطَّلبيَّة ساخنةً وكأنَّها خرجت من المطعم للتو “ودون أن يصاب ورق القصدير الذي لففناها به بأيِّ خدشٍ مهما كان بسيطاً، حتَّى بعد وقوع عناصرنا في كمينٍ جبانٍ نفذه إرهابيون من جبهة النصرة والجيش الحر للسطو عليها”.

كما ندّد الناطق بتدخّل الطائرات الأمريكية لمنع الدواعش من تلقي الطلبية وإعاقة تقدمهم بأمان نحو الحدود العراقية، مشدداً على حق حزب الله الحصري في قتال الدواعش والثوار السوريين، ومؤكداً أنَّ الحرب السورية مسألة داخليَّة لبنانية-إيرانية-روسية لا مكان للأمريكان وحلفائهم فيها.

مقالات ذات صلة