game of thornoes

أكَّد الشاب كاتب هذا المقال مرَّة أخرى خلال اليوم أنَّه ينتمي لتلك الأقليَّة التي لم تشاهد مسلسل صراع الزفت العروش، وأنَّه قسماً بالله، وحياة أولادكم وكلِّ أحبائكم، لم يعجب بفكرة المسلسل رغم تأكيدكم كم هو خراااافي، ويعرِف أنه المخطئ لشعوره بالملل بعد مشاهدة حلقتين منه، ومع ذلك، ولا ينوي مشاهدته رغم امتلائه بالتنانين والأثداء والأفخاذ وجون سنو، وشكراً، توكَّلوا على الله مع السلامة.

وطالب الشاب أصدقاءه ومعارفه وعائلته وجيرانه والشاب الذي انضمَّ لأصدقائه ذات مرَّةٍ لإقناعه بمشاهدة أخت المسلسل، طالبهم بالتوقف عن الزَّن والنَّق فوق رأسه طوال الوقت، والشاب السمج أن يخرس، مشيراً عليهم بالحديث بمواضيع أخرى كي لا يضطر لممارسة ما فعله كال دروجو بكاليسي عليهم ثم طعنهم.

كما أبدى الكاتب استغرابه من إعجاب ملايين البشر حول العالم بالمسلسل “مع أنَّ بمقدورهم متابعة الأفلامٍ الإباحيَّة التي تدخل في صلب الموضوع مباشرةً دون مقدمات وتحقق المتعة ذاتها بمدَّة أقصر دون الحاجة لانتظار وحلقاتٍ وحبكات ومواسم جديدة، فضلاً عن عدم تفويتهم الكثير من ناحية الاستمتاع بمستوى التَّمثيل والسيناريو”.

من جهته، أكّد اختصاصي متابعة الأفلام المقرصنة على البسطات، ناقد الحدود السينمائي الشهير، هنيم مفروم أنَّه من الواجب علي مشاهدة المسلسل “يبدو لي أنَّك ترفض مشاهدته فقط لتكون متفرّداً عن بقية البشر، وتفضّل على بيتي يا أستاذ والله وسنشاهده معاً لتعرف عظمته، وسأشرحه لك لقطة بلقطة، بالتفصيل، لتفهم السبب الذي يجعله أفضل مسلسلٍ في تاريخ البشرية”.

مقالات ذات صلة