طلبت السيدة سميرة حندار من زوجها عارف مراجعة طبيب مختص لشكّها بإصابته بعمى الألوان، بعدما لاحظت خلال إحدى رحلات التسوّق عدم قدرته على التمييز بين لون البلوزة التركواز واللازوردي.

وكانت سميرة قد طلبت مشورة زوجها في شراء الملابس بدلا من البصبصة، عارضةً عليه البلوزتين، لكنه لم يستطع التمييز بينهما، مما أثار قلق الزوجة “عرضت عليه بعد ذلك الحذاء الفوشي والبطيخي، ثم القميص المشمشي والشمامي لكنه لم يستطع التمييز بينهم أيضاً، مما زاد من قلقي على زوجي حبيبي”.
وبعد التفكير بالموضوع قليلاً، أضافت “كيف يستطيع القيادة؟ فهو على الأغلب مصاب بعمى تام، ففي الأسبوع الماضي لم ينتبه لتسريحة شعري الجديدة ولا للقميص الجديد الذي اشتريته، إذ لم يعلّق على أيّ منهما”.
من جانبه، أكّد عارف إنه لم يكن على علم بإصابته بعمى جزئي “فبالعادة أستطيع التمييز بين لاعبي كرة القدم، كما أنني أستطيع تمييز قميصي الأصفر عن بنطالي الأبيض دون أي صعوبة”.

مقالات ذات صلة