Facebook Pixel السعوديَّة تستجيب لحاجات نصف مليون طفل يمني يهددهم الموت وتبني مقبرة كبيرة لهم Skip to content

السعوديَّة تستجيب لحاجات نصف مليون طفل يمني يهددهم الموت وتبني مقبرة كبيرة لهم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أعلنت السلطات السعوديّة بدءها ببناء مقبرةٍ فسيحةٍ لاستيعاب الأعداد المُتزايدة من الأطفال اليمنيين المتوفين نظراً للأحداث الأليمة التي تصيب اليمن.

ويقول ناطق باسم السعوديّة إن المملكة قلقة بشأن تصريحات منظمة الغذاء والدواء عن مصير آلاف الأطفال اليمنيين المُعرضين للموت في الفترة المُقبلة “فما كان منا إلا أن تحركنا فوراً للتصدي لهذه المأساة وإنقاذ جثث هؤلاء الأبرياء بتوفيرنا قبور صغيرة دافئة تضمهم، لمنع تحلّلها في العراء أو نهشها من قبل الحيوانات الشاردة أو الصواريخ الطائشة”.

وبحسب الناطق، فإن المقبرة ستُشيّد بأحدث المواصفات العالمية لاستيعاب الجثث مهما زاد عددها، وستتكفّل الحكومة السعودية بتجهيزات الدفن وقارئي قرآن “ولا يبقى على اليمنيين المكلومين سوى الموت وإهالة التراب على جثث أحبائهم وتقبّل عزائهم بعد رقودهم بسلام في المقبرة”.

كما يؤكد الناطق أن المقبرة مفتوحة لجميع الأطفال بغض النظر عن انتماءات عائلاتهم “على الرغم من أننا بنيناها بالأخص لجثث أطفال الحوثيين، إلّا أن مملكة الرحمة والإنسانيّة لا تُفرّق بين الأطفال الأبرياء، سواء بالقصف أو الدفن”.

من جانبه، أشار المُحلّل السياسي مروان سُلفان أن مشكلة اليمن، ونظراً للحرب الدائرة عليها منذ سنوات، أصبحت أبعد من أن تُحل باستخدام الدواء أو الغذاء أو وقف إطلاق النار، ويجب  ترك القدر ليقوم بعمله “يا لحظ أولئك الأطفال الذين أصبحوا عصافير بالجنة اليوم، بدلاً من أن يصبحوا حوثيين في المستقبل”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

ترامب يؤكد حاجة أفغانستان لتحريرين أو ثلاثة قبل ان ينتهي منها الأمريكان

image_post

أكّد الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب تراجعه عن قراره بالانسحاب من أفغانستان، والاستمرار بإرسال الجنود إليها، نظرا لحاجة أفغانستان لتحريرين أو ثلاثة حتى ينتهي منهم الأمريكان.

ويرى دونالد أن تحرير أفغانستان مرة أخرى سيخفف من وطأة ذكرى ٩/١١ الأليمة على الأمريكيين وتساعدهم على تجاوز محنتهم عندما يعرفون أن أرواح أحبائهم لم تذهب سدى، بل جلبت عقود تسليح واستثمار وإعادة إعمار.

كما أكد ترامب أن الحرب ثمنٌ بخس تدفعه الدول مقابل الحرية والديمقراطية “لن يوقفنا موت جنودنا في أفغانستان، كما لن يثنينا موت آلاف الأفغانيين عن النضال من أجل تحريرهم من مخاطر ثرواتهم الطبيعية وموقعهم الاستراتيجي، كي لا ينتهي مصيرهم مثل العراق وليبيا. فالضحايا تفاصيل لا قيمة لها في تاريخ الأمم التي تحررت وأصبح بمقدور أي شخص فيها التفجير بكل حرية دون أن يقف أحد في طريقه”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

ترامب يحمِّل دعاة استخدام الطاقة الشمسية مسؤولية استهلاك الشمس وكسوفها

image_post

حمَّل الرَّئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب دعاة استخدام الطاقة الشمسية مسؤوليَّة خفوت ضوء الشَّمس وكسوفها، مؤكِّداً أنَّ إفراطهم في استخدام الشَّمس أدى إلى انقطاعها في وسط النهار نظراً لزيادة ضغط الأحمال عليها.

وحذَّر دونالد في خطابٍ ألقاه أثناء الكسوف من تبعات الاستمرار في استنزاف طاقة الشَّمس “تواجه الشَّمس عطلاً بسيطاً نتيجة استهلاكها بما يفوق طاقتها، وفي حال بقاء الحال على ما هو عليه ستنطفئ تماماً إلى الأبد، ونعيش نحن في ظلامٍ دائمٍ دون نباتاتٍ، إلى أن يتغيَّر المناخ ونفنى جراء انخفاض درجات الحرارة”.

كما شدَّد دونالد على ضرورة العودة للترويج للنفط والغاز والفحم باعتبارهم المصادر الحقيقية للطَّاقة المتجددة “ثبت لنا اليوم أنَّ الطَّاقة الشمسيَّة لا مستدامة ولا بطيخ، وها هي تنطفئ رغم عدم اعتماد أحدٍ عليها سوى بعض النباتيين وسائقي البريوس والليبراليين، أما مخزون النِّفط، فهو لن ينقطع أبداً ما دامت دول العالم الثَّالث موجودة وتقبل استبدال احتياطياتها بالديمقراطيَّة والحريَّة”.

  • على صعيدٍ متصل، طالبت مجموعةٌ من السيناتورات الجمهوريين بسحب رخص مصانع السيَّارات الكهربائيَّة للحدِّ من تأثيرها على الكوكب، إضافةً لوقف مشاريع نصب توربينات الرِّياح حتَّى لا ينضب الهواء.