تواعدت مجموعة من الصديقات على الخروج مجدّدا هذا الأسبوع، في اجتماعٍ نميمة طارئٍ لاستكمال مباحثات اغتياب ما تبقَّى من صديقاتهن، لأنَّ الوقت لم يسعفهنَّ لتغطية كافَّة أحداث الأسبوع في جلستهن الدوريّة.

وتقول إحدى العضوات الرئيسيات في المجموعة، سوسن ملاليش، إنَّ الظروف حرمتهن من فرصة مناقشة كافَّة المستجدات على الساحة “إذ أن عدد الأحداث في هذا الأسبوع كان أكبر من أن نغطيه خلال بضع ساعات. وهو ما لم يسمح بنقاش عدد من الملفات الثقيلة المطروحة، كخطبة منار من أحمد ذلك الذي كان يواعد سمر، وتبعات طلاق نجلاء اللئيمة على علاقتنا معها في ظلِّ اعتيادنا شرب فنجان القهوة الصباحيِّ في منزل زوجها”.

وتضيف “حاولت اختصار الوقت والحديث بشكلٍ مُقتضب لمدّة ساعة واحدة فقط عن كل موضوع، إلّا أن الوقت تأخّر واضطررنا لرفع الجلسة لتتمكن ميسون من الطبخ قبل عودة زوجها المتطلّب الذي لا يعجبه العجب، وأذهب أنا لشراء الكندرة الحمراء من المتجر الذي يقوم بعروض تنزيلات قبل أن يُغلق أبوابه أو،لا سمح الله، تسبقني سميرة البقرة لشرائها”.

كما حذّرت سوسن أعضاء المجموعة من تبعات تأخِّر أيٍّ منهنَّ عن الاجتماع المقبل “إذا تأخرت أي من فتيات المجموعة،بمن فيهن أنا، فإنها ستجازف بأن تكون هي موضوع نقاشنا الرَّئيسيِّ”.

مقالات ذات صلة